الاثنين، 21 مارس، 2016

ميزان المراجعة واكتشاف الاخطاء



ما هو ميزان المراجعة | Trial Balance؟

  • ميزان المراجعة هو تقرير يُظهر قائمة بحسابات الشركة ويوضح أرصدة هذه الحسابات خلال الفترة المالية
  • يُظهر هذا التقرير :
    1. أرصدة أول المدة -إن كان هناك فترة سابقة-
    2. إجمالي الحركات المدينة و الدائنة خلال الفترة المالية
    3. الرصيد الختامي للحساب والذي يتمثل في رصيد أول الفترة + صافي رصيد حركات الفترة
      ونقصد بـ “صافي رصيد حركات الفترة”؟ هو الفرق بين الرصيد المدين والرصيد الدائن للحساب

شكل توضيحي لميزان المراجعة

ميزان مراجعة مبسط يوضح الأرصدة الختامية للحسابات


ملاحظات عند إعداد ميزان المراجعة

  • ميزان المراجعة يجب أن يتساوى طرفاه المدين والدائن لكل قسم (رصيد أول / حركات الفترة / رصيد آخر)
  • ليس معنى ان ميزان المراجعة متزن أن الميزان صحيح حيث انه يمكن ان يتوازن في الحالات الاتيه 
    -عمليات مالية لم تقيد -تسجيل قيد يومية مرتان- الاخطاء الفنية في استخدام اسماء الحسابات المناسبة - اخطاء المعوضه -بالتالي مهما توازن اجمالي المدين واجمالي الدائن فانه ليس دليلا كاملا علي انه لا يوجد اخطاء مقصوده او غير مقصودة
-          الفرق بين ميزان المراجعة بالارصدة وميزان المراجعة بالمجاميع :
ميزان المراجعة بالأرصدة: هو جدول يحتوي على جميع أرصدة الحسابات المالية في تاريخ محدد سواء في بداية أو نهاية الفترة المحاسبية وذلك للتمكن من اعداد القوائم المالية.
ميزان المراجعة بالمجاميع: يستخدم للرقابة على الحسابات بحيث نقوم بجمع العمليات المدينة لكل حساب ونضع المجموع في عامود المجاميع المدينة ، وفي المقابل نقوم بجمع العمليات الدائنة لكل حساب ونضع المجموع في عامود المجاميع الدائنة و يستخدم كأداة للرقابة : للتحقق من نظام محاسبة القيد المزدوج ، حيث يجب تطابق مجموع الأرصدة المدينة مع مجموع الأرصدة الدائنة.
توازن ميزان المراجعة لا يعني بالضرورة خلو الدفاتر من الأخطاء ، فبالرغم من توازن جميع الأرصدة المدينة مع الأرصدة الدائنة من الممكن وجود خطأ في أي مرحلة من مراحل الدورة المحاسبية سواء في التسجيل أو الترحيل وترصيد الحسابات أو إعداد ميزان المراجعة أو حتى إعداد القوائم المالية.
ـ الاجراءات يقوم بها المحاسب في محاولة منة لتحديد مصدر ومكان الخطأ وتحقيق التوازن وهي :
(1) أن يكون الفرق بين الجانبين 1 أو 10 أو 100 أو 1000 أو 10000 أو 100000 .... الخ فالخطأ هنا يكون في الجمع أو في نقل رقم خطأ من اليومية أو الاستاذ إلي الميزان .
(2)
أن يكون الفرق يقبل القسمة علي 2 فنكون أمام أحد إحتمالين :
ـ رصيد أحد الحسابات الذي يساوي نصف الفرق بين جانبي الميزان تم نقلة إلي ميزان المراجعة في الجانب العكسي .
ـ تم ترحيل مبلغ يساوي نصف الفرق بين جانبي الميزان إلي جانب خاطيء في حسابات الاستاذ .
(3)
أن يكون الفرق يقبل القسمة علي 9 فيكون الخطأ ناتج عن عكس الارقام ( 79/97 ) أو عن حذف صفر من يمين أي رقم ( 10 بدلا من 100)
(4)
أن يكون الفرق يقبل القسمة علي 99 فالخطأ يكون ناتج عن حذف صفرين من يمين أحد الارقام 100 بدلا 10000.
ـ في حالة إتباع الاجراءات السبقة ولم يتم إكتشاف الخطأ فيمكن للمحاسب القيام بالاتي :
1)
إعادة جمع جانبي الميزان .
(2)مطابقة الارصدة الواردة في الميزان مع الارصدة المثبتة بالاستاذ وكذلك التحقق من ان الارصدة المدينة تظهر في الجانب المدين والارصدة الدائنة تظهر في الجانب الدائن .
(3) التحقق من صحة الرصيد عن طريق مراجعة عمليات الترصيد .
(4)مراجعة الترحيل من اليومية للاستاذ .
(5)التأكد من صحة القيود .
(6)التحقق من الغمليات الواجبة القيد .
ـ في حالة إتباع الاجراءات السبقة ولم يتم إكتشاف الخطأ فيمكن للمحاسب القيام بالاتي :
(7)إعادة جمع جانبي الميزان .
(8)مطابقة الارصدة الواردة في الميزان مع الارصدة المثبتة بالاستاذ وكذلك التحقق من ان الارصدة المدينة تظهر في الجانب المدين والارصدة الدائنة تظهر في الجانب الدائن .
(9) التحقق من صحة الرصيد عن طريق مراجعة عمليات الترصيد .
(10) مراجعة الترحيل من اليومية للاستاذ .
(11) التأكد من صحة القيود .
(12)التحقق من الغمليات الواجبة القيد .

عند اكتشاف الخطأ المحاسبي في مرحلة التسجيل (دفتر اليومية) يتم معالجة الخطأ باحدى الطريقتين:
الطريقة المطولة: يتم عمل قيدين ، الأول هو قيد عكسي من خلال جعل الحساب المدين في القيد دائناً ، وجعل الحساب الدائن في القيد مديناً ، والقيد الثاني هو القيد الصحيح الذي كان لا بد أن يدخله المحاسب في بداية الواقعة المالية التي تمت.
الطريقة المختصرة: يتم عمل قيد محاسبي واحد فقط بالفرق بين المبلغ الصحيح والمبلغ الخاطئ.





إرسال تعليق