بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 21 ديسمبر 2014

سلسلة علم و تعلم فى البورصة من الصفر حتى الاحتراف




سلسلة علم و تعلم فى البورصة من الصفر حتى الاحتراف
المصدر /منتدي dvd4arab
تعريفات مهمه


مؤشر البورصة (market index)

مؤشر البورصة هو وحدة قياس أسعار الأسهم فى السوق بشكل عام على أساس يومي بحيث يكون موجب حين يكون عدد الأسهم التى ارتفعت أسعارها أكثر من عدد الأسهم التى انخفضت أسعارها خلال اليوم ذاته ؛ والعكس صحيح .

مؤشر داو جونز ( DowJones index)

يعبر أداء داو جونز عن اسعار اسهم شركات الصناعات التقليدية فى قطاعات التمويل والخدمات والتكنولوجيا والصحة والطاقة الإستهلاكية ويسمى بمؤشر الإقتصاد القديم .

مؤشر ناسداك ( Nasdaq index)

ويعبر هذا المؤشر عن أداء اسعار اسهم الشركات ذات العلاقة بالتكنولوجيا الحديثة فى قطاعات الإتصالات والكمبيوتروالإنترنت والشبكات ويطلق عليه مؤشر الإقتصاد الحديث .


ستاندرد أند بورز 500 ( Standerd &poors 500 index )

يعبر عن أداء اسعار اسهم أفضل 500 شركة يتم تداول أسهمها فى السوق فى جميع القطاعات 

المخاطرة المنتظمة أو المخاطرة غير القابلة للتنويع


هي ذلك الجزء من المخاطرة لورقة مالية الذي تسببه عناصر تؤثر على السوق ككل، وبالتالي لا يمكن التخلص منه من خلال التنويع لأنه يؤثر على كل الشركات تقريباً في نفس الوقت. ومن بين هذه العناصر هناك التضخم وأسعار الفائدة والسياسات المالية والنقدية. يؤدي الارتفاع في أسعار الفائدة، مثلاً، إلى انخفاض في أسعار السندات
المخاطرة غير المنتظمة أو المخاطرة القابلة للتنويع


هي ذلك الجزء من المخاطرة لورقة مالية الذي تسببه عناصر خاصة بالشركة، وبالتالي يمكن التخفيض من حدته من خلال التنويع لأن أي تأثيرات سلبية على شركة قد تقابلها تأثيرات إيجابية على شركة أخرى. ومن بين عناصر المخاطرة غير المنتظمة، هناك إضراب العمال وسوء إدارة الشركة ومستوى عالي من الديون.
الأسهم Stocks ? انواعها ? قيمها المختلفة


يتكون راس مال الشركة المساهمة من عدد من الحصص المتساوية ، يسمى كل منها سهماً، والسهم عبارة عن صك يؤكد ملكية حامله لحصة في راس مال الشركة تعادل المبلغ الذي دفعه? ولكل صك حق في الاشتراك في توجيه سياسات الشركة من خلال الآراء التي يطرحها في الاجتماعات التي تعقد للمساهمين أو من خلال حق انتخاب أعضاء مجلس الإدارة .

وهناك ثلاث قيم مختلفة للسهم هي :
القيمة الاسمية : هي القيمة التي صدر بها السهم وتدرج على وجه الصك 
القيمة الدفترية : تعادل القيمة الاسمية مضافا إليها الاحتياطات والأرباح المحتجزة وتتغير من عام لآخر .
القيمة السوقية : هي القيمة الحقيقية للسهم بالبورصة وتتغير طبقاً لمعدلات أرباح الشركة وظروف العرض والطلب ونمط تداول الأوراق المالية بالبورصة 
السندات

هي عقد اتفاق بمقتضاه يقرض المستثمر الجهة المقترضة مبلغ محدد لفترة محددة بسعر فائدة معين، والسند يختلف عن القرض في انه قابل للتداول حيث يمكن بيعه وهو بذلك يحتفظ بسيولة عالية لحامله.

وطبقاً للتشريع المصري لا يجوز إصدار هذه السندات على الأفراد وشركات الأشخاص والشركات المغلقة ذات المسئولية المحدودة والشركات المساهمة التي لم يدفع رأسمالها بالكامل والشركات الحديثة التأسيس إلا بعد نشر ميزانيتها الأولى، ولا يجوز أن تصدر الشركات سندات بقيمة تزيد على راس المال المدفوع طبقاً لآخر ميزانية وافقت عليها الجمعية العمومية .

والسندات نوعان
1- سندات حكومية : هي سندات تصدرها الدولة لمواجهة العجز في موازنتها أو بهدف مواجهة التضخم 
2- سندات شركات : هي سندات تصدرها الشركات المساهمة للاقتراض من الجمهور.وقد تكون سندات مضمونة أو سندات غير مضمونة.

المخاطر التي تتعرض لها السندات

هناك 5 انواع من المخاطر ترتبط بالسندات ، تتمثل في :
1- مخاطر التضخم : من اكثر الاصول تاثرا بالتضخم هي الاوراق المالية ذات الدخل الثابت اي السندات والاسهم الممتازة .. وللتضخم نوعين من التاثير ، الاول تاثيره على مستوى اسعار الفائدة في السوق والثاني تاثيره على القوة الشرائية ، فارتفاع التضخم من شانه ان يرفع من مستوى اسعار الفائدة بالسوق بما ينعكس على معدل العئد المطلوب على الاستثمار اي يطلب المستثمر معدل اعلى للعائد .. وفي ظل ثبات الكوبون يكون هناك فرص افضل متاحة وخسارة للمستثمر . اما الاثر الثاني والمتحقق من انخفاض القوة الشرائية لكل من الفوائد المتولدة والقيمة المستردة عند تاريخ الاستحقاق ..
2- مخاطر التوقف عن السداد : يقصد بها احتمال عدم قدرة الشركة المدينة بالوفاء بالفوائد او اصل الدين او الاثنين معا في التواريخ المتفق عليها .. وتعتبر هذه المخاطر غير منتظمة نظرا لارتباطها بالجهة مصدرة السند .
3- مخاطر ضعف السيولة :ويقصد بها عدم امكانية التصرف في الورقة المالية بسرعة وبسهولة دون ان يتعرض سعرها لانخفاض ملموس .
4- مخاطر السعر : عندما ترتفع اسعار الفائدة في السوق ، تنخفض قيمة السندات التي صدرت عندما كانت اسعار الفائدة منخفضة ، والعكس .
5- مخاطر الاستدعاء : يمكن للشركة التي تتوقع انخفاض اسعار الفائدة ان تعطي لنفسها حق استدعاء السند قبل استحقاقه ، وبالتالي سيحصل المستمثر على القيمة الاسمية وقيمة فوائد سنة وبالتالي يعيد استثمار امواله في سند آخر ذو عائد اقل
السمات الخاصة بالسندات

هناك سمات مؤثرة على الايراد الناتج من السندات وهي :
- خاصية الاستدعاء : قد تقوم الشركة المصدرة بتضمين شرط الاستدعء اي الحق في اعادة شراء السند بعد تاريخ معين بسعر يتم تحديده في نشرة الاكتتاب .. وعادة ما تقوم الشركة المصدرة للسند بتضمينه خاصية الاستدعاء عندما توجد مؤشرات لاحتمال انخفاض اسعار الفائدة في السوق قبل بلوغ السند تاريخ الاستحقاق . واذا ما حدث تستطيع الشركة استدعاء السندات . ولكي تشجع الشركة مصدرة السند على الاقبال على شراء هذه السندات فانها تعطي عائد اعلى من مثيلتها الغير قابلة للاستدعاء وتسمى هذه الزيادة علاوة مخاطر الاستدعاء .
- خاصية الرد : تعطي هذه الخاصة للمستثمر اختيار رد السند الى الجهة المصدرة قبل تاريخ الاستحقاق بسعر يحدد مسبقاً .. ومن المتوقع ان يلجا المستثمر الى تنفيذ خاصية الد اذا ارتفعت اسعار الفائدة بالسوق ..
- خاصية القابلية للتحويل : اي يمكن للسند ان يتحول الى ورقة مالية لها سمات مختلفة ، يعد ابرزها السندات القابلة للتحويل لاسهم والسندات التي تحمل كوبون بسعر متغير يمكن تحويله الى سند بكوبون بسعر فائدة ثابت . .. وقرار التحويل يحمل ميزة للمستثمر وبالتالي يكون عائدها اقل من عائد السندات الغير قابلة للتحويل .
صناديق الدخل الثابت أو صناديق السندات

صناديق السندات مصممة خصيصاً للعملاء الذين يرغبون الحصول على إيراد منتظم أو تخفيض المخاطر التي يواجهونها عند استثمارهم بالأسهم ، وهذه الصناديق تهدف إلى تنمية رأس المال المستثمر بالإضافة إلى دخل منتظم على المدى الطويل من خلال الاستثمار في سندات ذات تواريخ مختلفة . يستثمر الصندوق في سندات الحكومة والشركات الأمريكية بالدولار الأمريكي وهو يهدف إلى توفير عائد ثابت يفوق التضخم .

خصائص الصندوق 

1- عائد متوسط محتمل .
2- تقلبات ومخاطر معتدلة .
3- تحقيق دخل بالإضافة إلى تنمية رأس المال .

مزايا الصندوق 

1- إمكانية تحقيق أرباح رأسمالية .
2- تحقيق دخل منتظم .
3- السيولة العالمية .

مخاطر الصندوق 

يعتبر الصندوق متوسط المخاطر وقد تنخفض قيمة استثماراتك الأولية في بعض الأحيان .

الطرح الخاص للسندات

الطرح الخاص لا يطرح لجمهور المستثمرين بل لفئة محددة منهم .. وفي حالة السندات عادة ما يكون هؤلاء المستثمرين مؤسسات مالية كشركات التامين وصناديق المعاشات وصناديق الاستثمار والبنوك ..
وبصفة عامة يكون سعر الفوائد على تلك الاصدارات مرتفع بالمقارنة بتلك التي تطرح للاكتتاب العام حيث يرجع ذلك الى اسباب من بينها ضعف سيولة تلك السندات ، بالاضافة الى اسباب اخرى تتعلق بالظروف التي ادت الى طرحها للاكتتاب الخاص ، من بينها ان المنشاة قد تكون جديدة وليس لديها سجلات مالية كافية ، أو ان درجة المخاطر مرتفعة بشكل لا يشجع المستثمرون الافراد على شراءها بينما قد تكون ملائمة للمؤسسات المالية التي عادة ما يكون استثمارها في السندات من خلال محفظة يمكن من خلالها تخفيض مخاطر الاستثمارات الفردية .


صناديق الاستثمار


فكرة هذه الصناديق تتلخص في قيام عدد كبير من المستثمرين بتجميع مواردهم وإدارتها بمعرفة مؤسسات مالية لتحقيق المزايا التي لا يمكن لهم تحقيقيها منفردين، فضلاً عن أن المخاطر التي يتعرض لها المستثمر في الصندوق تعتبر اقل من تلك التي قد تواجه من يستثمر أمواله في السوق مباشرة حيث أن ضخامة عدد الأسهم والسندات التي تحتفظ بها الصناديق تخفف من الآثار التي قد يخلفها تراجع أي من الأدوات على الأداء الكلي للمحفظة الاستثمارية .

وراس مال الصندوق ينقسم إلى وثائق لا تقل قيمة الوثيقة عن 100 جنيه ولا تزيد عن 1000 جنيه .. 
انواع صناديق الاستثمار


هناك انواع من صناديق الاستثمار
صندوق الاستثمار المباشر : ويقوم هذا الصندوق بالاستثمار مباشرة في تأسيس شركات جديدة أو شراء حصص في شركات قائمة أو بإعادة هيكلة شركة خاسرة 
صندوق الاستثمار غير المباشر : ويقوم هذا الصندوق بالاستثمار في سوق الأوراق المالية بتكوين محافظ استثمارية من الأسهم والسندات بحسب الغرض من نشاطه ، وهو ينقسم إلى نوعين:
صناديق الاستثمار المغلقة : تتميز بثبات هيكل راس مالها، وبالتالي فان عدد الأسهم المتداولة لها ثابت ولا يتغير .. وصناديق الاستثمار المفتوحة : هي صناديق راس المال المتغير حيث يتغير باستمرار هيكل رأسمالها، وكذا يتغير عدد الأسهم المتداولة للصندوق بالزيادة والنقص كرد لفعل لعمليات البيع والشراء لحاملي اسهم الصندوق 

وتختلف أنشطة محافظ وصناديق الاستثمار باختلاف الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، ويمكن تجميع الأهداف الخاصة بصناديق الاستثمار إلى الآتي :
صناديق النمو Growth Fund : يركز الصندوق على النمو في قيمة الاستثمارات.

صناديق الدخل Income Fund: تركز على الاستثمار في الأسهم المتوقع لها تحقيق توزيعات أرباح مرتفعة.

صناديق الاستثمار المتخصصة Special Fund : وتهدف إلى الاستثمار في اسهم نوع معين من الصناعات وتستقطب المتفائلين بمستقبل هذه الصناعة والمستعدين لتحمل المخاطرة.

صناديق سندات المحليات Municipal Band Fund : تقوم بالاستثمار في السندات التي تصدرها البلديات والمحليات والتي تعفى فوائدها من الضرائب، ويلجأ إليها الأغنياء ذوي الدخول المرتفعة نظراً لوقوعهم في شرائح ضريبية مرتفعة.
مصطلحات التداول

تواجة الكثير من المستثمرين مصطلحات يومية لابد من قراتها عند القيام بالبيع والشراء وفهمها.
هذه المصطلحات يجب على المستثمر معرفتها عند القيام باي عملية بيع او شراء.
سوف نستعرض هذه المصطلخات ونحاول شرحها .
المجال السعري :
هو حركة تذبذب السهم خلال اليوم الواحد من الافتتاح الى الاغلاق 

سعــر الافتتاح:
هو سعر اول صفقة تتم على السهم خلال اليوم .
سعر الافتتاح يفيد في معرفة توجة حركة السهم اليومية بحيث اذا كان الافتتاح اعلى من اغلاق
اليوم السابق فان توجهة حركة السهم الى الاعلى والعكس صحيح .
( تذكر ان هذا حكم مبدئي على السهم و ليس حكم نهائي ولكن يجب عليك المراقبة والتاكد من
حقيقة توجة السهم وقد تفيدك كميات التداول في معرفة ذلك ) .

اعلى سعر :
هو اعلى سعر يحققة السهم خلال اليوم .
وهو السعر الذي يكون فية البائعين اكثر من المشترين .
دائما البائعون يرغبون في بيع اسهمهم عند اعلى سعر .
وهو يعكس اعلى سعر ممكن ان يدفعة المشتري خلال اليوم .

ادنى سعر
هو ادنى سعر يحققة السهم خلال اليوم .
وهو السعر الذي يكون فية المشترين اكثر من البائعين.
دائما المشترين يرغبون في شراء اسهمهم عند ادنى سعر .
وهو يعكس ادنى سعر ممكن ان يقبلة البائعون خلال اليوم .

سعر الاغلاق :
هو سعر اخر صفقة تمت على السهم خلال اليوم ( سعر الاغلاق هو اكثر سعر يعتمد علية التحليل الفني ) .

كمية التداول :
هي عدد الاسهم التي تم تداولها من الافتتاح الى الاغلاق .
العلاقة بين السعر والكمية هي علاقة طردية بحيث يكون 
ارتفاع السعر يصاحبة ارتفاع في كمية التداول , وهي علاقة مهمة 

سعر الطلب :
هو السعر الذي يرغب المشتري دفعة للسهم .
وهو السعر الذي سوف سوف تحصل علية في حالة بيعك للسهم .

سعر العرض :
هو السعر الذي يرغب البائع الحصول علية في حالة بيعة للسهم .
وهو السعر الذي سوف تدفعة لشراء السهم .
هذة المعلومات هي التي تستخدم في التحليل الفني لدراسة سعر السهم وتحديد اتجاهة ومعرفة اوقات البيع واوقات الشراء .

إليكم بعض التوضيحات المفيدة في تعاملات البورصة :

أرباح رأس مالية 
هو الربح الناتج عن فروق أسعار بيع وشراء الأوراق المالية

اسهم مجانية 
هي توزيعات تقوم بها الشركة تقضي بحصول حامل السهم علي نصيبه من التوزيعات في صورة أسهم عادية. وتعتبر التوزيعات في شكل أسهم زيادة في رأس مال الشركة

الاستحواذ
هو شراء شركة ما لأغلبية أسهم شركة أخرى وبالتالى فالشركة الأولى تسيطر على الشركة الثانية

الأسهم العادية 
هي صكوك ملكية تعطي لحاملها الحق في حضور الجمعية العامة السنوية، والحصول علي توزيعات إذا ما حققت الشركة أرباحا، وقرر مجلس إدارة الشركة توزيع جزء منها أو كلها. وفي حالة تصفية الشركة يتم صرف مستحقات حملة الأسهم العادية بعد صرف مستحقات حملة السندات وحملة الأسهم الممتازة

الأسهم الغير مقيدة 
هي الأسهم التي لم تتقدم بطلب قيدها بالبورصة أو لا تستوفى معايير وشروط القيد بالبورصة

الأسهم المقيدة 
و تعنى أسهم الشركة المقيدة في البورصة وجميع البورصات العالمية لديها قواعد وشروط قيد يجب علي الشركات الالتزام بها ليتم قيدها

الأسهم الممتازة 

فئة من الأسهم التي تمنح لمالكها حقوق إضافية لا يتمتع بها صاحب السهم العادي مثل أن يحصل مالكها علي أسبقية عن حملة الأسهم العادية في الحصول علي نسبة من أرباح الشركة كما انهم يتمتعون بأولوية في الحصول علي حقوقهم عند تصفية الشركة قبل حملة الأسهم العادية وبعد حملة السندات

الأسهم المميزة
هي أسهم الشركات ذات الجودة والمصداقية والقدرة علي تحقيق نتائج جيدة في معظم الأوقات


شركات السمسرة
هي شركات السمسرة التى لديها ترخيص لمزاولة نشاط تداول الأوراق المالية بالبورصة

الأوامر ذات الكميات الكبيرة 
هي العمليات الكبيرة التي تكون كمية الأسهم 10,000 سهم أو أكثر

التحليل الأساسي 
يتضمن وتحليل الشركة من حيث الأصول، الربحية، الإدارة..الخ بالإضافة إلى تحليل القطاع الذى تنتمى إليه الشركة و أيضا يتضمن التحليل الأساسي أخذ المؤشرات الاقتصادية فى الاعتبار مثل إجمالي الناتج المحلي، أسعار الفائدة، معدلات البطالة والمدخرات.

التحليل الفني
هو دراسة حركة أسعار الأسهم، حجم التداول و اتجاهات السوق الماضية لتوقع اتجاهات الأسعار وكمية العرض والطلب في المستقبل
التداول الحر لشركات مؤشر الثلاثين 
يتم استبعاد مالكى الأسهم سواء كانوا مؤسسات أو أفراد أو بنوك أو صناديق استثمار قطاع عام أو قطاع خاص يمتلكوا اكثر من %5 من اسهم الشركة (مساهمين استراتيجيين) من نسبة التداول الحر للشركة. وأيضا يتم استبعاد ملكية كل من بنوك القطاع العام ، شركات التأمين إذا كانت قطاع عام وشركات ومؤسسات القطاع العام، والشركات القابضة واتحاد العاملين المساهمين من نسبة التداول الحر. هذا بالإضافة إلي استبعاد ملكية المؤسسين بغض النظر عن نسبة ملكيتهم، من نسبة التداول الحر حيث انه طبقا للقانون غير مصرح لهم بالتداول في أول سنتين من نشاط الشركة. أما بالنسبة لملكية أي صندوق استثمار قطاع عام (صناديق استثمار بنوك وشركات تامين قطاع عام) أقل من %5 فهى تعتبر من ضمن التداول الحر لأنه يتم إدارتها من قبل شركات خاصة لإدارة
صناديق الاستثمار

التقرير السنوي 
تصدر الشركات المقيدة بالبورصة تقرير سنوي يتضمن القوائم المالية للسنة المنقضية. ويوضح التقرير الأصول، الخصوم، الإيرادات، المصاريف والدخل. يوضح أيضا التقرير السنوي المركز المالي للشركة في نهاية السنة المنقضية وأيضا بعض المعلومات الهامة لحاملي الأسهم

التنويع
هو التنوع فى محفظة الاستثمار فيما بين استثمارات قصيرة الأجل و استثمارات طويلة الأجل فى أوراق مالية متنوعة وشركات متعددة في قطاعات مختلفة

التوزيعات
توزيعات الأرباح التي يقررها مجلس إدارة الشركة والتي توزع بالتناسب بين الأسهم. وترتبط التوزيعات بالنسبة للأسهم العادية بربحية الشركة والسيولة النقدية المتوفرة لديها حيث يمكن أن يقرر مجلس الإدارة عدم القيام بتوزيع أرباح وإعادة استثمارها في مشروعات توسعية أو شراء أصول أخرى

السعر الصافي للسندات
هو سعر السند مطروح منه الفوائد المستحقة منذ تاريخ أخر كوبون منصرف حتى تاريخ التسوية 

السعر المجمل للسندات
هو سعر السند محمل بالفوائد المستحقة منذ أخر كوبون منصرف حتى تاريخ التسوية

السمسار
هو وسيط في بيع وشراء الأوراق المالية،.ويتقاضى السمسار عمولة سمسرة مقابل خدماته 
ا 
السند
هو صك مديونية تستخدمه الشركات كوسيلة للاقتراض، حيث يتعهد مصدر السند أن يدفع لحامل السند فائدة أو (كوبون) محدد مسبقا طول مدة السند وأن يرد القيمة الاسمية للسند عند حلول تاريخ الاستحقاق. لذلك حامل السند يعتبر مقرض للشركة وليس مساهم فيها

السوق الأولية
تسمي بسوق الإصدارات. هو النظام الذى تتبعه الشركات لتمويل مشروعاتها عن طريق إصدار أسهم لأول مرة للمستثمرين

السوق الثانوي
هو سوق تداول الأوراق المالية بين مختلف البائعين و المشترين حيث يؤول العائد من عمليات البيع و الشراء إلى مختلف البائعين و المشترين وليس إلى الشركة المصدرة للأوراق المالية كما هو الحال فى عمليات السوق الأولية

الشركة القابضة
هي الشركة الأم التي تمتلك اغلب اسهم الشركات التابعة مما يتيح لها حق التصويت والسيطرة

العائد حتى الاستحقاق 
هو إجمالي العائد الذي سيتلقاه المستثمر نظير احتفاظه بالسند حتى تاريخ الاستحقاق. والعائد حتى الاستحقاق يعادل كافة الفوائد (الكوبونات) التي يتلقاها المستثمر من وقت شراء السند حتي تاريخ الاستحقاق بالإضافة إلي أي أرباح أو خسارة رأس مالية

بنك الاستثمار 
هو مروج وضامن الاكتتاب حيث يقوم بدور الوسيط بين المستثمر والشركات التي تريد طرح أوراق مالية للمستثمرين أو لمستثمر رئيسى

بورصة الأوراق المالية 
هي سوق منظم ولها قواعد تحكمها وتتم فيها عمليات بيع وشراء الأوراق المالية من خلال شركات السمسرة (الأعضاء)
بورصتي القاهرة والإسكندرية

وهى البورصة المرخص لها بتداول الأوراق المالية في مصر. تعتبر بورصتي القاهرة والإسكندرية مؤسسة واحدة ولكن بموقعين مختلفين حيث يتم التداول عن بعد من بورصة الإسكندرية. تستخدم كل من بورصة القاهرة وبورصة الإسكندرية نفس نظم التداول ونفس قاعدة البيانات ولديهم نفس مجلس الإدارة. يتم تعيين رئيس مجلس إدارة بورصتي القاهرة والإسكندرية من قبل رئيس مجلس الوزراء لفترة ثلاثة سنوات قابلة للتجديد. يتم انتخاب ستين في المائة من أعضاء مجلس إدارة البورصة من قبل الشركات المتعاملة في السوق (شركات السمسرة، شركات إدارة صناديق الاستثمار، بنوك الاستثمار..الخ) أما باقي الأعضاء ( الأربعين في المائة) فيتم تعينهم كالتالي: عضو من هيئة سوق المال، عضو من البنك المركزي وعضوين من اتحاد البنوك

تاريخ الاستحقاق 

هو التاريخ الذي يستوجب فيه دفع القيمة الاسمية للسند
تاريخ انتهاء الحق

حق الاكتتاب 
في حالة قيام الشركة بزيادة راس المال وطرح اسهم جديدة تعطي الشركة الحق لحاملي الأسهم الحاليين شراء أسهم الزيادة أولا قبل أن يتم طرحها لباقى المستثمرين. ويتم البيع لحاملي الأسهم حسب نسبة ملكية كل مساهم وبسعر عادة أقل من سعر السوق. وفي حالة عدم قيام قدامى المساهمين بالاشتراك فى الاكتتاب وتغطيته تقوم الشركة ببيع الأسهم لاى مستثمر آخر

حق التصويت 
هو الحق الممنوح لحامل السهم العادي في التصويت علي سياسات وقرارات الشركة في اجتماع الجمعية العامة التي تعقد سنويا. ويرتبط عدد الأسهم التي يملكها المستثمر بقدرته على التأثير في قرارات الشركة، فكلما زادت نسبة ملكية المستثمر في أسهم الشركة كلما أزداد حقه في التصويت علي قرارات الشركة.

سعر الشراء
هو اعلي سعر مطلوب في السوق لشراء ورقة مالية في وقت ما. أما سعر البيع هو ادني سعر معروض في السوق لبيع ورقة مالية في وقت ما

سعر السوق الحالى
هو أخر سعر تم عليه التداول بالبورصة علي ورقة مالية ما

سند قابل للتحويل
سند يمكن تحويله إلي أسهم عادية طبقا لشروط الإصدار

سندات قابلة للاستدعاء 
هي سندات تعطي الحق لمصدر السند لاستدعاء جزء أو كل السندات المصدرة قبل تاريخ الاستحقاق 

سوق اخذ في الانخفاض Bear Market
هي حالة السوق عندما تتجه أسعار الأسهم إلي الانخفاض

سوق اخذ في الصعود Bull Market 
هي حالة السوق عندما تتجه أسعار الأسهم إلي الارتفاع

سيولة السوق
تشير إلي مدي سرعة تحول الأوراق المالية إلي نقود وهى تشير إلى قدرة السوق علي استيعاب عمليات كثيرة من البيع والشراء بأسعار مناسبة وغير متفاوتة علي أي ورقة مالية. وسيولة السوق هي من أهم صفات السوق الجيد

أسهم الخزينة : هي الأسهم التي تقوم الشركة المصدرة بإعادة شرائها من السوق عن طريق عملية شراء من خلال بورصة الأوراق المالية وأسهم الخزينة لا يحق لها توزيعات أو حق التصويت خلال فترة ملكية الشركة لها.


أسهم مجانية : هي توزيعات تقوم بها الشركة تقضي بحصول حامل السهم علي نصيبه من التوزيعات في صورة أسهم عادية.

الركود : هو حالة الاقتصاد خلال فترات عدم النمو أو النمو المتناقص وزيادة نسبة البطالة.

تداول خارج المقصورة : هو سوق تداول الأوراق المالية الغير المقيدة، وينقسم سوق خارج المقصورة إلي سوق الأوامر وسوق نقل الملكية .
هنا
صناديق الاستثمار : يوجد نوعين من صناديق الاستثمار هما صناديق الاستثمار المفتوحة وصناديق الاستثمار المغلقة، بالنسبة لصناديق الاستثمار المغلقة فهى وثائق استثمار قابلة للتداول بالبورصة حيث يمكن شرائها أو بيعها عن طريق التداول في البورصة كأي ورقة مالية أخرى أما صناديق الاستثمار المفتوحة فهى وثائق استثمار يتم بيعها للمستثمر بطريقة مباشرة وغير قابلة للتداول في بورصة و يمكن للمستثمر التنازل عنها عن طريق ردها مباشرة إلي مصدر الصندوق.

طرح عام : عندما تقوم الشركة بطرح أسهمها للجمهور 


كود الترقيم الدولي ISIN : هو كود دولي لتعريف الورقة المالية و لكل ورقة مالية مقيدة بالبورصة كود دولي منفرد 

مجلس الإدارة : يتم انتخاب أعضاء مجلس الإدارة من قبل المساهمين من خلال الجمعية العامة التي تعقد سنويا. ويقوم أعضاء مجلس الإدارة بإدارة الشركة واتخاذ القرارات الإستراتيجية ومن ضمنها توزيع الأرباح.

محفظة استثمار : تشكيله من أوراق مالية متنوعة مملوكة لأفراد أو مؤسسات.

مضاعف الربحية : هو مقياس يستخدم لمقارنة مستوي أسعار بيع الأسهم، ويحسب بقسمة سعر أقفال السهم علي ربحية السهم.

معدل دوران الأسهم : هى نسبة تحسب بقسمة قيمة الأسهم المتداولة خلال السنة على رأس المال السوقي لجميع الأسهم المقيدة بالبورصة خلال نفس السنة.

مقياس تذبذب الأسعار(Volatility) : هو مقياس يبين حجم تذبذب أسعار الأوراق المالية أو ورقة مالية معينة خلال فترة معينة.

نقل الملكية : تتم عملية نقل الملكية علي مرحلتين المرحلة الأولى هي تسليم صكوك الأسهم أو الأسهم فى الحفظ المركزى من السمسار البائع إلي السمسار المشتري عند التسوية و تتم عملية نقل الملكية بعد عدة أيام، والمرحلة الثانية هي تسجيل مالكي الأسهم الجدد في سجلات الشركات.




عدد الأسهم المتداولة:
عدد الأسهم التي تم تداولها في قاعة السوق خلا فتره معينه.

عدد العقود المنفذة:
عدد الصفقات المبرمة بيعاً وشراءً داخل قاعة السوق خلال الفترة.

الربح الموزع
الربح الموزع على السهم هو الجزء من إيرادات الشركة الذي يتم توزيعه على المساهمين فيها كعائد على استثماراتهم. وتوزع الأرباح في شكل نقود أو أسهم، ويكون توزيعها كل ربع أو نصف سنة، أو يكتفى بتوزيعها بشكل سنوي. وغالباً ما يتم الإعلان عن توزيع الأرباح بتوصية من مجلس إدارة الشركة.

خطة إعادة استثمار العوائد
خطة إعادة استثمار العوائد يقصد بها الحالة التي تسمح فيها الشركات المساهمه للمستثمرين في أسهمها تلقائياً بإعادة استثمار الأرباح الموزعة عليهم في شراء حصص إضافية من أسهمها. وتمكّن هذه الخطه من البناء التدريجي المركب للاستثمارات، كما تمكَّن الاستفادة من سياسة خفض متوسط التكلفة الاستثمارية.

تقييم السهم بأعلى من قيمته
يعد سعر السهم مبالغاً فيه إذا تعدى سعره ماتقترحه أسس التقييم المعيارية. ومن المعايير لقياس درجة المبالغة في تقييم السهم النظر في نسبة سعر السهم إلى الأرباح ( P / E )، فحينما تكون هذه النسبة للسهم أعلى بشكل واضح من متوسطها لكامل السوق أو للأسواق الأخرى أو للقطاع الذي فيه الشركة يكون السهم مبالغاً في قيمته. وغالباً ما يكون هبوط السعر النتيجة المتوقعة للمبالغة في قيمة السهم.

المحفظة الاستثمارية
عند امتلاك الفرد لأكثر من ورقة مالية فهو بذلك قد كوَّن محفظة استثمارية. ويتكامل بناء المحفظة بشراء أسهم أو استثمارات إضافية. ويهدف تكوين المحفظة الاستثمارية إلى اختيار الاستثمارات التي يتوقع ارتفاع قيمتها في المستقبل.
ويستطيع المستثمر تخفيض مستوى المخاطر في محفظته من خلال التنويع فيها باختيار أوراق مالية منوعة يكون بعضها قادراً على منح عوائد جيدة تحت أي ظروف اقتصادية.

القوائم المالية ربع السنوية
تقسم السنة المالية إلى أربعة أرباع، كل منها مدته ثلاثة أشهر. وتُلزم الهيئات التنظيمية كافة الشركات المساهمة بإصدار تقارير مالية ربع سنوية تكشف فيها عن نتائجها المالية خلال ذلك الربع. وغالباً ما تؤثر نتائج هذه التقارير على سعر سهم الشركة.
فعلى سبيل المثال، إذا توقع المحللون أن تحقق الشركة أرباحاً بقيمة 5 ريال للسهم خلال ربعها المالي، وجاءت النتائج متفوقةً على توقعاتهم فقد يستجيب سهم الشركة بالارتفاع. أما إذا جاءت النتائج دون التوقعات، حتى لو كان ذلك بمقدار ريال أو ريالين، فإن سعر السهم قد يتراجع لفترة معينة.

إعادة التوزيع 
يعني إعادة التوزيع إحداث تغييرات في تشكيلة المحفظة الاستثمارية، إما بإضافة استثمارات جديدة توافق أهداف المستثمر، أو بتغيير استثمارات المحفظة بسبب تغير أهداف المستثمر أو مستوى مخاطرته أو الفترة الزمنية المتاحة له.

الأرباح المبقاة 
الأرباح المبقاة هي الأرباح التي تعيد الشركة استثمارها بدلاً من توزيعها كأرباح على حملة الأسهم 

العائد على الاستثمار
يحسب العائد على الاستثمار بقسمة مجموع الأرباح المتحققة من بيع الأسهم على حجم المبالغ المستثمرة، ويعبر عنه في شكل نسبة مئوية. فعلى سبيل المثال، إذا تم استثمار 5000 ريال، وأصبحت بعد عامين من استثمارها تساوي 7500 ريال ، فإن نسبة العائد على الاستثمار تكون 50%. ويتم الحصول على هذه النتيجة بقسمة الربح وهو 2500 جنية (7500 – 5000) على قيمة الاستثمار البالغة 5000 جنية. وللحصول على العائد السنوي ، تتم قسمة الـ 50 % على عدد سنوات الاستثمار .
ويشمل العائد على الاستثمار الدخل الذي جناه المستثمر من استثماره علاوة على أي تحسن سعري طرأ على بيع الأصول المستثمرة. و يمكن أن تكون عوائد الاستثمار سلبية إذا كان سعر بيع الأصول المستثمرة إضافة إلى الدخل المتحقق منها أقل من سعر شرائها.

القطاع 
القطاع يطلق على مجموعة الشركات التي تعمل في مجال نشاط واحد. ويجري عادةً قياس أداء سهم شركة من الشركات نسبةً إلى متوسط الأداء العام لشركات القطاع، وذلك بهدف إيضاح أداء السهم الحقيقي مقارنةً بالأسهم المماثلة في القطاع نفسه.

تقييم السهم بأقل من قيمته
يُقيم السهم بأقل من قيمته عندما يتم تداوله بسعر أقل من قيمته الحقيقية التي تقترحها أسس التقييم المعياريه مثل أرباح الشركة الجيدة أو سمعتها. و قد يحدث هذا أحياناً عندما ينصرف المتداولون لسبب أو لمجموعة من الأسباب عن الإقبال على سهم الشركة.

التقييم
التقييم هو عملية تقدير القيمة للأصل أو للاستثمار 
التذبذب
التذبذب يشير إلى المدى والسرعة اللذين تتغير ضمن نطاقهما أسعار الأسهم. وعندما يشار مثلاً إلى أن السهم متذبذبٌ، فهذا يعني أن أسعاره تنخفض وترتفع بشكل حاد في فترات زمنية قصيرة.

البورصه 
تطلق على المكان المخصص لبيع وشراء أوراق ماليه حيث يجتمع ويلتقي المتعاملون في أوقات محدده وهذا المكان مزود بأحدث الوسائل وأجهزة الحاسب الالى 

الورقه الماليه
اداة استثمار تمثل حصة ملكيه فى الشركه او صك مديونيه يجب الوفاء بها وقد تكون سهم او سند وهناك نوع ثالث من انواع الاوراق الماليه يسمى وثائق صناديق الاستثمار 

القيمه السوقيه للسهم 
قيمة السهم فى سوق رأس المال ويلاحظ ان قيمة السهم السوقيه قد تكون اكبر او اقل من القيمة الدفتريه او القيمه الاسميه حيث تتوقف القيمه السوقيه فى الواقع على قوى العرض والطلب فى سوق رأس المال 

الأسهم 
تصدرها الشركات المساهمه وتمثل الأسهم حصصا ملكيه في الشركه فعندما يشتري المستثمر سهماً فانه يشتري بذلك حصه في الشركه وتصدر الشركات نوعان رئيسيان من الأسهم هما الأسهم العاديه والأسهم المفضله وتعتبر افضل من انواع الاستثمار الاخرى على المدى الطويل ورغم ذلك فان الاسهم تكون عرضه للتقلبات السعريه اكبر من الأدوات الماليه الأخرى كالسندات أو صناديق الإستثمار

الأسهم العاديه 
صكوك ملكيه تعد بمثابة حق في ملكية الشركه وتعطي لحاملها الحق في حضور الجمعيه العامه السنويه للشركه والحصول على توزيعات إذا ما حققت الشركه أرباحاً واذا ما قرر مجلس ادارة الشركه توزيع جزء منها او كلها فى حال تصفية الشركه يتم صرف مستحقات حملة الاسهم العاديه بعد صرف مستحقات حملة السندات وحملة الاسهم الممتازه

الأسهم المجانيه 
توزع على المساهمين بنسبة امتلاكهم للأسهم العاديه وتعد الأسهم المجانيه بمثابة زياده في رأس مال الشركه والمتولده عن احتجاز أجزاء من أرباح الشركه وبالتالي يكون للمساهمين الحق في هذه الزياده في رأس المال

الأسهم الممتازه 
فئه من الأسهم تمنح لمالكها حقوقاً إضافيه لا يتمتع بها صاحب السهم العادى مثل أن يحصل مالكها على أسبقيه عن حملة الأسهم العاديه في الحصول على نسبه من أرباح الشركه كما أن مالكها يتمتع بأولويه في الحصول على حقوقه عند تصفية الشركه قبل حامل الأسهم العاديه وبعد حملة السندات

BLUE CHIPS - الأسهم المميزه 
أسهم عاديه لشركات عريقه ذات جوده ومصداقيه وقدره علي تحقيق نتائج جيده في معظم الأوقات

أسهم الخزينه 
تنشأ اسهم الخزينه عندما تقوم الشركه بشراء جزء من اسهمها ويجوز للشركه شراء اسهمها فى احدى الحالات الاتيه 
A - فى حالة تخفيض رأس المال
B - اذا كان الشراء بقصد التوزيع على العاملين بالشركه
C - اذا تطلب النظام موافقة الشركه على انتقال ملكية الأسهم ورأت الشركه رفض الموافقه وشراء الأسهم لنفسها
ويقتصر استخدام شراء الشركه لاسهمها فى فترات الازمات الفعليه بالاضافه الى الحالات السابقة وحتى لا تستخدمها الشركه كوسيله للمضاربه نظراً لان الشركه لديها كل المعلومات المتعلقه بنشاطها وخططها المستقبليه 

أسهم المنحه 
أسهم توزعها الشركه مجاناً على مساهميها بدلاً من زيادة توزيعات الأرباح وتوزع تلك الأسهم على المساهمين بنسبة امتلاك كل مساهم لأسهم الشركه وبذلك تزيد الكمية الإجماليه لأسهم الشركه مع زيادة قيمتها الإجماليه فى نفس الوقت

الأسهم المقيده 
تسجيل وتصنيف السهم في البورصات سواء المحليه أو العالميه وذلك من خلال إجراءات خاصه بعملية القيد وذلك حتى يتسنى للبورصه إعطاء ذوي الحقوق حقوقهم من عملية القيد هذه

الأسهم الغير مقيده
أسهم غير مسجله سواء بالبورصه المحليه أو بالبورصات العالميه وهى اما اسهم لم تتقدم بطلب قيد بالبورصه أو لم تستوف معايير وشروط القيد بالبورصه

أسهم نشطه 
أسهم لديها كمية تنفيذ اعلى من معدلاتها بالنسبة لغالبية الأسهم بالبورصه خلال فتره محدده من حيث كم وحجم وقيمة التداول خلال الفتره المحدده

1. السندات الحكوميه 
صكوك مديونيه متوسطة وطويلة الأجل تصدرها الحكومه بهدف الحصول على موارد إضافيه لتغطية العجز في موازنتها أو بهدف مواجهة التضخم ويعد قرضاً بهدف الإنفاق العام وتضمنه الحكومه

سندات غير متضمنه لفوائد 
سندات لا تدفع عنها أسعار فائده منتظمه وبدلاً من ذلك يتم خصم عامل الفائده من سعر الإصدار ولهذا فان المستثمرين يشترون هذه السندات بأسعار تقل عن أسعارها الاسميه وتكون القيمه التي يتلقاها المستثمر لدى حلول اجل هذه السندات معادله للمبلغ الأصلي المستثمر بالإضافه إلى الفوائد طبقاً لسعر الفائده الأصلي وحتى انتهاء اجل السند

سندات قابله للأستدعاء
سندات تعطي الحق لمصدر السند استدعاء جزء أو كل السندات المصدره قبل تاريخ الاستحقاق

كمية التداول 
عدد الاوراق الماليه التى تم التعامل عليها اثناء الجلسه

سوق اصدار الأوراق الماليه - السوق الأوليه 
سوق الاصدارات حيث يتم في نطاقها التعامل مع الأوراق الماليه عند إصدارها لأول مره وذلك عن طريق الاكتتاب سواء تعلق ذلك بإصدار الأسهم عند تأسيس الشركات الجديده أو زيادة رأسمالها بعد التأسيس أو إصدار السندات عند الحاجه إلى قروض طويلة الأجل 

سوق تداول الاوراق الماليه - السوق الثانويه 
في نطاق التعامل على الأوراق الماليه التي سبق إصدارها في السوق الأوليه وتم الاكتتاب فيها ويشمل تداول هذه الأوراق الماليه بين مختلف البائعين والمشترين حيث يؤول العائد من عمليات البيع والشراء الى حاملها وليس إلى الجهه التي أصدرتها حيث يحصل حاملي هذه الأوراق على ناتج عملية البيع سواء كانت ارباح او خسائر 

مؤشر متحرك لأسعار الاوراق الماليه
نظام يقوم بعرض لحظي لآخر اسعار و احجام التداول و عمليات بيع و شراء للاوراق الماليه

التداول الحر لشركات مؤشر الثلاثين 
يتم استبعاد مالكى الأسهم سواء كانوا مؤسسات أو أفراد أو بنوك أو صناديق استثمار قطاع عام أو قطاع خاص يمتلكوا اكثر من %5 من اسهم الشركه (مساهمين استراتيجيين) من نسبة التداول الحر للشركه وأيضا يتم استبعاد ملكية كل من بنوك القطاع العام شركات التأمين إذا كانت قطاع عام وشركات ومؤسسات القطاع العام والشركات القابضه واتحاد العاملين المساهمين من نسبة التداول الحر هذا بالإضافه إلي استبعاد ملكية المؤسسين بغض النظر عن نسبة ملكيتهم من نسبة التداول الحر حيث انه طبقا للقانون غير مصرح لهم بالتداول في أول سنتين من نشاط الشركه أما بالنسبه لملكية أي صندوق استثمار قطاع عام (صناديق استثمار بنوك وشركات تامين قطاع عام) أقل من %5 فهى تعتبر من ضمن التداول الحر لأنه يتم إدارتها من قبل شركات خاصه لإدارة صناديق الاستثمار

CASE 30 مؤشر
مؤشر الأسعار الذى تصدره بورصتي القاهره والإسكندريه ويتضمن أعلي ثلاثين شركه من حيث السيوله والنشاط يتم قياس قيمة المؤشر عن طريق حساب رأس المال السوقي المعدل بعد حساب نسبة الأسهم الحره للأسهم التي يتكون منها المؤشر يتم حساب رأس المال السوقي على اساس عدد الأسهم المقيده مضروبا في أسعار إقفال أسهم كل من الشركات التي يتكون منها المؤشر مضروبا في نسبة الأسهم الحرة


التقلبات السعريه 
عمليات الصعود والهبوط في سعر الاستثمار بشكل عام سواء وحدات الصناديق أو الأسهم أو السندات وكلما كان حجم الإرتفاع والانخفاض كبيرا ومتكرر فإن ذلك يشير إلى عرضه الإستثمار للتقلب بشكل كبير

مقياس التقلبات 
تستهدف المقارنة بين تذبذب سعر الوحده في المحفظه الاستثماريه أو عائداتها الإجماليه مع تلك السائده في السوق وتعتمد هذه المقاييس على الأداء التاريخى ولهذا فإنها لاتستخدم فى قياس أداء الصناديق التي لم يمض على تاسيسها سنتين 

مقياس تذبذب الأسعار
مقياس يبين حجم تذبذب أسعار الأوراق الماليه أو ورقه ماليه معينه خلال فتره معينه

مؤشر داو جونز
يتكون هذا المؤشر من عشرين شركه رئيسيه ويحتسب باستخدام المتوسط المتحرك لأسعار أهم هذه الشركات وبالتالى عندما يهبط مؤشر داو جونز بمستوى 20 نقطه هذا يعنى أن متوسط أسعار أسهم العشرين شركه انخفضت 20 نقطه وهذا المؤشر يعتبر دليلاً على الوضع العام للسوق ويمكن ان يكون مفيدا عند استخدامه كمقياس لتقييم اداء اى سهم 

MSCI مؤشر
اختصاراً لـ مورغان ستانلى كابيتال انترناشيونال لأسواق أوربا وأستراليا والشرق الأقصى ويقيس المؤشر أداء 1000 سهم ويتم حساب قيمة المؤشر بطريقتين مختلفتين طبقاً للقيمه الرأسماليه وطبقاً للناتج المحلى الأجمالى 

ISIN كود الترقيم الدولى 
كود دولي لتعريف الورقه الماليه و لكل ورقه ماليه مقيده بالبورصه كود دولي منفرد

النقطه
مقدارالتغير بوحده واحده فى سعر السهم صعوداً و هبوطاً
Support & Resistance - الدعم والمقاومه

يمثل الدعم والمقاومه نقطة الوصل الرئيسيه حيث تلتقي فيها قوى العرض والطلب إن الأسعار في الأسواق الماليه تتحرك بدعم كثيف نزولا وبالطلب صعودا.. كلما ازداد الطلب ترتفع الأسعار وكلما ارتفع الدعم تهبط الأسعار وعندما يكون الدعم والطلب متساويان تتحرك الأسعار بشكل محايد والدعم هو السعر الذي يغرى أغلبية المضاربين المتعاملين بالبورصة للشراء وعندها يكون من الصعب أن ينخفض عنه سعر السهم أما إذا انخفض سعر السهم عن هذا السعر يمكن القول بأن السهم غيّر سلوكه وبالتالي يدفع ذلك السهم إلى المزيد من الانحدار كنتيجه مباشره لقيام غالبية المضاربين ببيع السهم إن الأمر المنطقي يقضي بأنه وبينما ينخفض السعر باتجاه الدعم ويصبح أرخص فإن المشتريين يصبحون ميالون أكثر للشراء والبائعون يصبحون أقل حماسة للبيع ومع الوقت يصل السعر إلى مستوى الدعم ويعتقد أن الطلب سوف يكون أكثر من المتوفر وسيمنع الأسعار من الهبوط إلى ما دون الدعم والدعم لا يحافظ دائما على ما هو عليه فالهبوط إلى ما دون مستوى الدعم يشير إلى تجدد الرغبه في البيع أو نقص الرغبه للشراء كما أن كسر الدعم وتسجيل مستويات منخفضه جديده يدل على أن البائعين قد حجموا من توقعاتهم وأنهم راغبون في البيع حتى بأسعار منخفضة
أما المقاومه فهو السعر الذي يغرى أغلبية المضاربين المتعاملين بالبورصه بالبيع وعندها يكون من الصعب أن يرتفع عنه سعر السهم أما إذا ارتفع سعر السهم عن هذا السعر يمكن القول بأن السهم غيّر سلوكه وبالتالي يدفع ذلك السهم إلى المزيد من الارتفاع كنتيجه مباشره لقيام غالبيه المضاربين بشراء السهم باتجاه المقاومه يصبح البائعون ميالين أكثر للبيع والمشترون أقل ميلا للشراء وبمرور الوقت عندما يصل السعر إلى مستوى المقاومة يعتقد أن العرض سيفوق الطلب وسيمنع الأسعار من الارتفاع لأكثر من المقاومه ولا تحافظ المقاومه دائما على ما هي عليه فخرق مستوى المقاومه يشير إلى رغبه جديدة للشراء أو نقص الرغبة للبيع تخرق المقاومة ويتشكل ارتفاع جديد يدل على أن المشترين زادوا من توقعاتهم وأن لديهم الرغبه في للشراء حتى في أسعار أعلى بالإضافه إلى أن البائعين قد لا يكونوا مجبرين على البيع حتى ترتفع الأسعار إلى ما فوق مستوى المقاومه أو إلى ما فوق أعلى سعر سابق وعندما يخرق مستوى المقاومه فإن مستوى جديد للمقاومه يكون قد تكون في مستوى أعلى من الذي سبقه

ربحية السهم
نصيب السهم الواحد من ارباح الشركه ويتم احتسابها بقسمة صافى ارباح الشركه على عدد اسهمها وربحية السهم تعتبر اداه من ادوات قياس اداء الشركه على مدار السنوات محل الدراسه وذلك لملاحظة معدل النمو وتطور ربحيه الشركه

مضاعف الربحيه
مؤشر لقياس مدى ملائمة سعر السهم فى السوق بالنسبه لاداء الشركه وخاصة ربحيتها وهو يحسب بقسمة سعر السوق للسهم / ربحية السهم وكلما كان مضاعف الربحية اقل كلما كان يعتبر فرصة استثمارية افضل 

كوبون السهم
يمثل العائد على السهم والربح الذى جناه السهم من استثماره فى الشركه

العـائد حتى الاستحقاق
إجمالي العائد الذي سيتلقاه المستثمر نظير احتفاظه بالسند حتى تاريخ الاستحقاق والعائد حتى الاستحقاق يعادل كافة الفوائد - الكوبونات - التي يتلقاها المستثمر من وقت شراء السند حتي تاريخ الاستحقاق بالإضافة إلي أي أرباح أو خساره رأسماليه

العـائد على الكوبون
الأرباح الموزعه أو الكوبون لكل سهم مقسوم علي السعر السوقى للسهم

صناديق الاستثمار
استثمارات تدار بواسطة شركه استثمار حيث تحصل على رؤوس الأموال عن طريق تجميع أموال صغار المدخرين وتوكل إدارتها إلى إداره متخصصه يترأسها مدير الصندوق الذى يرسم استراتيجية العمل والية التنفيذ و تستثمر في أسهم وسندات وأدوات ماليه أخرى ( سوق النقد – عقارات – معادن نفيسه )

صناديق السندات
تستثمر هذه الصناديق أموالها بشكل رئيسي في السندات والتي تشمل شهادات الدين الصادره عن الشركات والحكومات وتدفع صناديق السندات توزيعات أرباح منتظمه ولهذا فإنها قد تكون مناسبه للمستثمر الراغب في الحصول على دخل مستقر وحجم الدخل الذي توزعه يتباين حسب ظروف السوق 

صناديق الأسواق الماليه
تستثمر أموالها فى سندات دين قصيرة الأجل عالية الجوده مثل شهادات الإيداع السندات الحكوميه والأوراق التجاريه عالية التصنيف وعندما تقدم صناديق الأسواق الماليه توزيعات أرباح فانه يمكن إعادة استثمار هذه الأرباح أوتوماتيكيا أو دفعها 

تقييم الاسهم 
يعتبر تقييم السهم من اهم ادوات الاستثمار لانه على اساسها يتخذ المستثمر القرارات الاستثمارية ونظرا لهذه الاهمية فعلى المستثمر ان يولي هذا الموضوع جل اهتمامه. ان تقييم الاسهم دائما في تغير حتى ان اكثر الناس خبرة ومعرفة في الاسهم قد يخونه السوق ويتجه باتجاه معاكس لتوقعاته. ان اكثر المحللين يعتمدون على تاريخ اتجاه السوق في اوضاع متشابهة ومن ثم يتوقعون ان يسلك السوق نفس المسلك الذي سلكه في تاريخ سابق.

لاشك ان القانون الاساسي في تحرك الاسهم صعودا وهبوطا كاي سلعة تجارية هو العرض والطلب ، فالعرض والطلب هو ما يحرك سعر السهم في السوق. لكن هناك عدة قيم تسند للسهم فهناك القيمة الاسمية والقيمة الدفترية والقيمة السوقية للسهم.

1- القيمة الاسمية :
القيمة السمية للسهم هو سعر اعتباري تضعه الشركة للسهم في بداية انشانه ويوضع هذا السعر على شهادة السهم مطبوعا في الامام والقيمة الاسمية للسهم في العادة لايرتبط بسعر السهم في السوق وعادة تكون القيمة الاسمية صغيرة وربما تتغير القيمة الاسمية عند تفسيم السهم اذا شاء مجلس الادارة ان يفعل ذلك.

2-القيمة الدفترية :
على عكس القيمة الأسمية القيمة الدفترية تتغير و القيمة الدفترية هو ما بتوقع حامل السهم أن يحصل عليه في حال تصفية الشركة.

3- القيمة السوقية :
إن أكثر قيمة معروفة لدى الناس هي القيمة السوقية وهو قيمة السهم في السوق وهي تتأثر كما سبق بالعرض (عدد الأسهم المتوفرة للمستثمرين) والطلب (عدد الأسهم التي يرغب المستثمرون في شرائها). ويستطيع المستثمر معرفة قيمة السهم السوقية عن طريق الجرائد اليومية أو الإنترنت وعادة ليس هناك علاقة مباشرة بين القيمة السوقية والقيمة الدفترية للسهم.
.
 تقييم الأسهم :
2.  

اولا: تقييم السهم بالنظر الى معادلة معامل السعر الى الربح (P/E=Price/Earning Ratio) 
ان اشهر الطرق في تقييم السهم هو معرفة نسبة معامل السعر الى الربح ال (P/E) فهذه الطريقة المشهورة عند المستثمرين لكنها في الحقيقة طريقة محدودة وايضا طريقة سهلة فاذا اردت ان تعرف كم يدفع السوق للسهم المعين بالنسبة لدخله انظر الى (P/E). وكيفية حساب هذا (P/E) بانك تاخذ سعر السهم الحالي في السوق وتقسمه على ربحية الشركة عن كل سهم.

ثانيا: تقييم السهم من جهة دخله والعائد عليه(Dividend yield)
دخل السهم هو ما توزعه الشركة للمساهمين من ارباح وعادة توزع هذه الارباح عن كل 
و
السؤال الذي يطرح نفسه الأن هل العائد على السهم مقياس كل الأسهم ؟

الجواب لا فهناك كثير من الشركات لا توزع أرباحا للمساهمين خاصة شركات النمو وهي التي تضع أرباحها لتنمو وهذا من مصلحة المساهمين ،فعلى سبيل المثال مايكروسوفت لا توزع أرباحا لأنها ترى أن مصلحة المساهمين تقع في تطوير الشركة ونموها مما يؤثر على سعر السهم فيكون العائد للمساهمين هو نمو أسهمهم ومن ثم نمو رأس المال المستثمر وكثير من الشركات الناشئة والتكنولوجيا لا توزع أرباحا بل تستثمر أرباحها بالنمو والتطوير والبحث فيكون العائد من جهة نمو السهم وقد تستثمر بعض الشركات أرباحها في شراء أسهمها من السوق مما ينتج عنه ارتفاع السهم ومن ثم الفائدة للمستثمرين. ومع هذا فإن كثيرا من المستثمرين وخاصة الكبار في السن والمتقاعدين يفضلون الشركات التي توزع أرباحا للمساهمين وذلك بسبب احتياجهم للدخل والأمان الذي توفره الشركات الموزعة للأرباح لأنه عادة تكون غير متذ بذ بة ولبس معنى أن شركة ما تعطي عائدا عاليا أنها شركة مفضلة بل قد يشير هذا العائد العالي إلى خلل في الشركة ولذلك لابد أن ينظر المستثمر إلى نسبة توزيع الشركة للأرباح بالنسبة لصافي الدخل فإذا كانت هذه النسبة فوق 75% فهذا يعني أن خللا ما في الشركة. حيث ان الشركة هنا تواجه مشاكل في استثمار الأرباح في التطوير والنمو في مجالها. فعادة إذا كان العائد عاليا في سهم معين قد يعني أن دخل الشركة في هبوط او ان الشركة تريد جذب المستثمرين لشراء اسهمها ومن ثم ارتفاع السهم دون اي ركيزة بالنسبة لنمو الشركة وتطورها. ومن مساؤى النظر الى دخل السهم فقط ان العائد على السهم يتاثر بهبوط السهم فلنفرض انك كما في المثال السابق اشريت السهم ب 50 جنيه بدخل 2 جنيه عن السهم وعائد 4% وبعد ذلك تعلن الشركة انها لم تستطع تحقيق توقعاتها بالنسبة لربح السهم وينتج عن ذلك هبوط في سعر السهم من 50 جنيه الى 40 جنيه اي هبوط عشرون بالمئة من قيمة السهم وقت الشراء وارتفاع العائد على السهم الى 5% (40/2) فكان المقابل من ارتفاع العائد هبوط راس المال المستثمر عشرون بالمئة. وعلى هذا فالعائد على السهم ليس مقياسا اساسيا لمعرفة تقييم السهم بل يجب ان ياخذ في الاعتبار الامور الاخرى المتعلقة في تقييم السهم.

ثالثا: تقييم السهم بالنظر الى نسبة نمو السهم مقارنة الى نسبة معامل السعر الى الربح (Price/Earning Growth Ratio PEG) 
ان الاسهم ذات النمو القوي عادة ماتجذب المستثمرين وبكثرة مما يسبب ارتفاع (P/E) اي نسبة معامل السعر الى الربح الى فوق متوسط (P/E) في السوق ، فهل يعني ذلك ان الاسهم باهظة الثمن؟

الجواب انه ليس بالضرورة فاذا كان النمو فوق العادة فيمكن ان يكون صعود (P/E) الى فوق المتوسط له مايبرره.

رابعا :هم بطريقة التحليل الاساسي
تعتمد طريقة التحليل الاساسي على الاستثمار في الاسهم لمدة طويلة والنظر في تغير السهم وقطاعة على مر 6 الى 18 شهرا. كما يعتمد المحللون الاساسيون على النمط العام في الاقتصاد والنظر في حالة القطاع المعين ونوعية السهم وجودته بين منافسيه. وينظرون ايضا الى مختلف القطاعات بحيث يقوم اختيارهم على اقوى قطاع في الدورة الاقتصادية الحالية.

خامسا : السهم بطريقة التحليل الفني

تقوم فلسفة تقييم السهم بطريقة التحليل الفني على امكانية التنبؤ بحركة السهم صعودا او هبوطا في المستقبل. هذا الاسلوب يعتمد على الوقت الحالي وينصب اهتمام المحلل على الحركة الحالية للسوق والاسهم. فقرار المحلل الفني في شراء وبيع الاسهم يقوم على حركة السوق والاسهم صعودا ام هبوطا.
نتابع.........
3.6.   سياسة الاستثمار

من المؤكد أن إحتياجاتنا تختلف بإختلاف مراحل حياتنا . فأين موقعنا فى هذه اللحظة، هل من الممكن أن نكون قد اقتربنا من القمة أو من المحتمل أننا لا نزال نخطو خطواتنا الأولى فى حياتنا وربما لا نزال فى طور أنشاء اسرة وربما نستعد للتقاعد !! ربما نخطط لشراء منزل!

أن هذه الأمور جميعا تتطلب طرقا مختلفة للتوفير فحاجة المستثمر لزيادة دخله تتغير وفقا لمراحل حياته. ولهذا إن تحديد أهدافنا هو الخطوة الاولى التى يجب أن تتبعها نظرة إجمالية بحيث نحدد الوقت اللازم لتحقيق كل هدف؟ 

فإذا كنت قد بدأت حياتك للتو فمن الأنسب التركيز على النمو طويل الأمد ، ولا تنسى أنه حتى بدون وجود مدخرات فالغالب أن يحقق المستثمرون الشباب موقعا قويا لهم حيث ان كل سنة تعنى المزيد من المدخرات وسنوات الشباب تعنى وجود فرصة قوية للتعافى من أى أزمات ولجنى ثمار جهدك.

فى منتصف عمرك سوف تتأرجح بين الرغبة فى زيادة الدخل وبين وجود الدخل بالدرجة الاولى فالغرض من زيادة الدخل قد تشتمل على الإدخار من أجل التقاعد أو التعليم الجامعى فى الوقت الذى تكون فيه لا تزال تقوم بدفع رسوم دراسية وأقساط المنزل أو تأسيس عمل تجارى وجميعها أمور تتطلب توجيه الموارد المالية تبعا لها.

أما إذا بلغ راتبك الذروة وأصبح مصروفك الحالى أقل فهنا يمكنك أن تولي عملية زيادة الدخل المزيد من الاهتمام.إن سنوات التقاعد تعمل على تأكيد ضرورة وجود إيراد أو دخل يحقق الاكتفاء للمتقاعد وفى الوقت نفسه عليك الاخذ بعين الإعتبار بمسألة التضخم المالى للمحافظة على نمو استثماراتك ، كما يمكنك توفير رأس مال بالاستثمارات المتنامية لافادة الاجيال القادمة.

ولهذا فقبل الاستثمار عليك ان تسأل نفسك ( لماذا أنا احتاج إلى تنمية نقودى ومتى أريد ان استخدمها؟) وبعبارة أخرى هل تريد ان توفر لغرض شراء شئ معين وثمين وغالى فى المستقبل القريب أو ?. ألخ. إن من المهم أن تعرف لمإذا تريد ان تستثمر وإلى أى حين وذلك حسب أهدافك الاستثمارية لأن الاستثمار القصير الأجل يتطلب أهداف مختلفة عن الاستثمار طويل الأجل.

فإذا قررت أن توفر لشراء غرض ثمين فإنك تحتاج الحصول على نقودك بعد فترة قصيرة نسبيا. فى حين إذا كنت فى العشرينيات من العمر وتقوم بالتوفير للمستقبل فانه ليس هناك حاجة أن تكون نقودك فى متناول يدك، بمعنى أنه بإمكانك أن تزيد فى المخاطرة باستثمار نقودك بطرق تمكنها من أن تتضاعف خلال مدة طويلة. وحين تحدد الفترة الزمنية المطلوبة للاستثمار فعليك أن تتذكر العوامل الأربعة الآتية:

العامل الاول:

كم هى أهمية نمو رأس المال لديك ؟ إن النمو هو المعدل الذى تتزايد فيه نقودك خلال زمن الاستثمار. فإذا كنت بحاجة إلى الوصول إلى نقودك بعد فترة قصيرة فإنك قد تبحث عن فرصة توفر لك معدل نمو ثابت وآمن. أما إذا كنت تريد استثمار نقودك لأجل طويل فبإمكانك أن تكون مرتاحا بوضع نقودك فى الأوراق المالية التى يمكن أن تقدم لك معدل نمو عالى خلال مدة من الوقت. على سبيل المثال إذا كان إختيارك للإستثمار فى الأسهم والسندات فالعائد على تلك الأوراق المالية قد يتقلب خلال مدة الاستثمار ولكن ذلك سوف لن يؤثر على احتياجاتك اليومية. والذى يهمك فعلا هو كيفية أداء الاستثمار مع مرور الوقت.

إن الاستثمارات الطويلة الأجل تتأثر بعوامل مثل معدل التضخم فأنت قد تخسر نقودا خلال الأجل القصير ولكنها تظل قادرة على النمو خلال أجلها الطويل المحدد. ما يهمك هو ليس تباطؤ معدل النمو خلال فترة معينة من الوقت وإنما إذا كنت تحقق معدل نمو مرتفع مع مرور الوقت.

العامل الثانى:

العائد هى مثل النمو وهى الفائدة أو ربح الأسهم الذى يدفع لك عن استثمارك ويمكن أن تختلف فى أهميتها إعتمادا على إحتياجاتك. حسابات التوفير تميل على إعطاء عائد بنسبة مئوية قليلة فى حين إن السندات يمكن أن تعطى عائد بنسبة مئوية أعلى.

وإذا كنت توفر للمستقبل البعيد "المدى الطويل" فإنك قد تبحث أيضا عن استثمارات تنتج عائد مناسب بحيث تعيش مرتاحا من الفائدة عندما تتقاعد فعلا. وعندما تتقاعد يمكنك إعادة استثمار بعض المال فى شهادات إيداع لكى يمكنك من إستلام عوائد ثابتة يمكن الإعتماد عليها.

العامل الثالث:

والتالي من الأهمية أن تأخذه بعين الاعتبار هو الدخل. فإذا كنت تستثمر لهدف قصير الأجل مثل مقدم شراء سلعة أو شراء غرض ما . فإنك تحتاج لاستثمار آمن ويمكنك تحويله إلى مبلغ نقدى بسهولة. و شهادات الإيداع هى المثال على هذا النوع من الاستثمار حيث أن العائد (الدخل) الدوري المنتظم الذى تقدمه يكون اقل أهمية.

العامل الرابع:

وهو العامل الأخير والأكثر أهمية (خطورة) و هو احتمال خسارة بعض أو كل استثمارك. فكل مستثمر لديه مستوى متفاوت ومختلف من المخاطر. فالمستثمرون المحافظون سوف يبحثون عن فرص تقدم لهم بعض الإجراءات للسيطرة على عوائدهم مثل سندات التوفير ذات المعدل المضمون من العوائد. وقد يختار المستثمرون المحافظون أن يتركوا بعض الفرص ذات النمو العالى وذلك للمحافظة على نقودهم فى استثمارات بمعدل عوائد مضمونة بدرجة أكبر.

هناك قوى كثيرة تؤثر على مستوى الخطورة فمثلا إذا اشتريت سندات فسوف تلاحظ ان استثمارك يرتفع وينخفض مع أسعار الفائدة المتغيرة. فعندما تنخفض أسعار الفائدة يرتفع سعر السهم وبالعكس. وكذلك فان النقود المستثمرة فى الأسهم سوف تتحمل بعض المخاطر فمثلا أن الإقتصاد الجيد أو الأرباح الجيدة لشركة ما تمتلك فيها أسهما قد يعنى أن قيمة أسهمك ترتفع أما إذا ضعف الاقتصاد أو إذا تعرضت الشركة التى تمتلك أسهم فيها لدعاية سلبية فان سعر السهم قد ينخفض. إن تحمل بعض المخاطر يعنى ثباتك وخروجك سالما من الفتور والإنكماش فى قيمة أسهمك على أساس ان السعر سوف يعود للارتفاع وان قيمة أسهمك سوف تحتفظ بمعدل نمو عالى بمرور الوقت.

ومثل المكونات الأخرى لخطة الاستثمار فان أهمية المخاطرة فى استثماراتك يمكن إن تكون مختلفة ويعتمد ذلك على ما يلى : اين موقعك فى إطار مدة استثمارك؟ حيث ان المستثمرون لأجل قصير يبحثون عن استثمارات مستقرة ومتينة واقل خطورة. وقد يقبل المستثمرون لأجل طويل أن يتحملوا قدر محدد من عدم الثبات لغرض تحقيق هدفهم النهائى بالحصول على عائد عالي.

وبسبب جميع هذه العوامل فان النمو والعائد والدخل والخطورة سوف تتغير خلال فترة حياتك وأنها لفكرة جيدة أن تعيد تقييم احتياجاتك دوريا. وتذكر إن أحداث الحياة الهامة مثل ولادة طفل أو شراء بيت أو التقاعد سوف تؤثر على استراتيجية استثمارك.

ولذلك وجود خطة مالية مبنية على أساس صحيح هى المفتاح لقدرتك على الاعتماد على النفس وتأمين حياتك المالية حيث يمكنك تقييم الوضع المالى الراهن الذى تعيش به وبناء خططك واختياراتك المستقبلية اعتمادا عليه بحيث تكون استثماراتك طويلة الأمد وواقعية للوصول لأهدافك المبتغاة، والتى من الممكن ان نحددها فى ثلاثة أهداف هى:

- الحفاظ على رأس المال.
- الحصول على إيراد.
- زيادة قيمة رأس المال.
7.    10.                وننتقل الى المرحلة التالية الأوهى
دراسة وتحليل الأسهم

إن دراسة وتحليل الأسهم من الأساسيات لأن الاستثمار مغامرة لا يستطيع إنسان أن يتنبأ بنتائجها المستقبلية 
ومن خلال دراسة وتحليل الأسهم يمكنك تعلم الكثير عن الشركات والصناعات ولكن ينبغي عليك أن تفهم الأسهم فهما جيدا قبل الإقدام على شرائها. وكما هو الحال دائما "المعرفة قوة" وفى حال الاستثمار هى مصدر للراحة أيضا.

فإذا كانت لديك معرفة جيدة بصناعة أو بأسهم فأنها ستدفعك إلى الإمام وتتقدم على مستثمر يشترى ويبيع حسب الإشاعات والأخبار والتقارير الإخبارية، فبينما يفكر الآخرون فى بيع الأسهم بسبب إعلان يلحق الضرر بشركة ما على المدى القصير يمكنك ان تصمد أمام العواصف لأنك تفهم الطبيعة الحقيقية للأخبار وقد تكون فرصة ان تشترى المزيد من الأسهم.

عند تحديدك أهدافك الاستثمارية ضع خطة وحدد الأسلوب المتبع، قم بتحديد خليط من الأسهم أو الموجودات المالية يناسبك لتحقيق تلك الأهداف لتكوين محفظة استثمارية.

وأنت تفكر فى تكوين محفظة استثمارية ، فكر بما تريده من مجموعة الاستثمارات تلك وعلى نفس المستوى من الأهمية فكر كيف سيؤثر عليك ذلك الاستثمار من الناحية العاطفية. فإذا كنت شخصا محافظا فى كافة أطوار حياتك فإنك حينئذ ستشعر بتحسن اكبر بشراء الأسهم المتدنية الأسعار والتي تأتى بأرباح جيدة أما إذا كنت من النوع المجازف فانك قد ترغب فى شراء خليط من الأسهم الأكثر اندفاعا ومخاطرة.

إن الاستثمار الحذر يقتضى إعداد استثمارات منتشرة على مجموعة من الاختيارات الاستثمارية. ولعدم وجود ضمانات عن كيفية نمو أموالك بمرور الوقت فان تقسيم أموالك بين اختيارات استثمارية مختلفة يمكن أن يساعد على حمايتك إذا لم يكن أداء بعض استثماراتك جيدا بالمقارنة مع استثماراتك الأخرى.

وعندما تقوم بما ذكر فسوف تكون فى حينها مستعداَ لتكوين حافظة أوراق مالية. إن حافظة الأوراق المالية هى جميع استثماراتك : جميع أسهمك وسنداتك وأموالك النقدية والعملات والعقارات.

وأخيرا إن احتياجاتك إلى محفظة استثمارية متنوعة قد تتغير بمرور الوقت ولهذا فالتنويع فى المحفظة الاستثمارية يخفض من المخاطر التى قد تواجهها. وننصح أن تضع فى ذهنك هذه المكونات عند تكوين محفظتك الاستثمارية وهى:

- إعرف ما تمتلك وما ستمتلك

من خلال الاستثمار يمكنك تعلم الكثير عن الشركات والصناعات ولكن ينبغى عليك أن تفهم الأسهم فهما جيدا قبل الاقدام على شرائها. فإذا كانت لديك معرفة جيدة بصناعة أو بأسهم معينة فانها ستدفعك الى الامام وتتقدم على مستثمر يشترى ويبيع حسب الاشاعات أو النصائح فكيف لهم أن يتخذوا قرارات على ضوء معلومات إذا لم يكونوا على علم بما يمتلكون؟ ولهذا احرص على ألا تكون ممن لا يعرفون ما يمتلكون.

- تنويع محفظتك

هناك العديد من المستثمرين المحترفين ممن لا يفعلون ذلك فهم يركزون على بضعة أسهم ممتازة ويحرصوا على التشبث بها لمدة طويلة، إنك لست محترفا فلا تضطرب فبالتنويع يمكنك تحاشى ألم ومرارة التقلب والتغير العنيف للنوع الواحد من الأسهم، لهذا فأن توزيع محفظة استثماراتك فى خمسة صناعات من أجل التنويع وفى عشرة انواع من الأسهم عملية تبعث الطمأنينة.

- إعمل واجبك 

إذا لم تكن لديك الرغبة فى البحث عن الأسهم فلا تفعل!! اشتري بدلا منها سندات أو صكوك مالية متداولة ومتبادلة بدلا منها، هذا وقد أصبح البحث عن المعلومات اسهل بكثير بفضل الإنترنت ولكى تبقى على علم باسعار استثماراتك ، يمكنك ان تجد كل نسبة تحتاجها فى التقارير المتنوعة المتوفرة فى الإنترنت.

- اعرف نفسك

وأنت تفكر فى تكوين محفظة استثمارية ، فكر بما تريد من تلك المجموعة من الاستثمارات وعلى نفس المستوى من الاهمية فكر كيف سيؤثر عليك ذلك الاستثمار من الناحية العاطفية فإذا كنت شخصا محافظا فى كافة أطوار حياتك فإنك حينئذ ستشعر بتحسن أكبر بشراء الأسهم المتدنية الأسعار والتى تأتى بأرباح جيدة فإذا كنت دائما على الجانب الايمن من الحد الأعلى للسرعة فى عداد سيارتك فإنك قد ترغب فى شراء خليط من الأسهم الاكثر اندفاعا.

- لا تستخدم هامشا Margin (قرض مالي) واذا فعلت فاستخدمه بشكل ضئيل

شراء الأسهم بهامش يعنى أن تقترض نقودا لتشترى بها الأسهم، لا حاجة لك فى معرفة كافة التفاصيل هنا اعرف فقط إن الشراء بهامش يعنى اقتراض المال لشراء الأسهم فإذا هبطت أسعار الأسهم التى اشتريتها فعليك أن تضيف نقودا أخرى من عندك لتعويض تلك الخسارة فإذا لم يتوفر لديك نقودا اكثر فسيقوم الوسيط المالى ببيع ما لديك فدعنا نتأمل ذلك السيناريو : قمت بشراء أسهما مستعينا بقرض من الوسيط المالى وبعدها إنخفض سعر السهم وهبط بشكل سريع. حسابك يخسر نقودا ، تستدعيك الشركة المقرضة (الوسيط المالي) لك وتقول لك إنك تحتاج نقودا أكثر وأنت لا تجد عندك تلك النقود وتهبط الأسهم بشكل اكبر فى اليوم التالى إلى مستويات كبيرة ولا يمكنك عندها إلا إطلاق الصرخات لقد تم بيع أسهمك من قبل الوسيط المالى دون الرجوع لك.

- تقبل الخسائر

قد تنجح فى شراء أسهم رابحة فى جزء من الوقت نأمل أن تكون أفضل من نسبة معقولة ولكن إذا كنت صبورا فإن أسهمك الرابحة ستعود بالفائدة عليك وتكافئك بشكل جيد جدا . وإذا كان لديك أسهما خاسرة تخلص منها بعد أن تكون أنت من حدد مقدار الخسارة المتوقعة (حدد الخسارة مسبقا).

مراجعة وتقييم أداء المحفظـة الاستثمارية

أحد أهم جوانب الاستثمار هو أن يقبل الافراد المسئولية عن إختياراتهم. فنقودك ومحفظتك هى خلاصة مجهودات عملك وقراراتك ونموها وإزدهارهما. فقم بمراجعة محفظتك المالية باستمرار للتأكد من أنك تسير فى المسار الصحيح أو لإجراء أى تعديل تستوجبه أي تطورات أو أزمات طارئة.

ولهذا عليك أن تختار الاستثمار فى شركات كبيرة راسخة لها سجل متين بنمو أرباحها الذى يرتبط فى كثير من الأحيان بعوائد أسهمها
1114.                الأوراق المالية

1. الأسهم ( Stocks )
2. مصطلحات الأسهم
3. قيم الأسهم
4. أنواع الأسهم
5. الملكية
6. حقوق الملكية
7. تقسيم الأسهم
8. التقسيم الطبيعي
9. التقسيم العكسي
10. الحقوق الأخرى
11. الأسهم الممتازة
12. أنواع الأسهم الممتازة
13. إيصالات الإيداع المريكية
14. الكفالات

الأسهم (Stocks)

الشكل السائد من أشكال العمل التجاري في الولايات المتحدة اليوم هو الشركات التجارية المساهمة وجميع هذه الشركات التجارية تقوم بإصدار أسهم عامه كل سهم يمثل وحده ملكية في (سهم من) الشركة. ويجب أن تكون جميع الشركات الأمريكية مسجلة في بعض الولايات طبقاً لقوانين تلك الولاية . ويطلق على هذا التسجيل إسم النظام الأساسي للشركة ويتضمن:

* الإسم و الغرض وطبيعه العمل التجاري .
* عدد ونوع الأسهم المعروضه (الأسهم المصرح بها).
* واجبات المسئولين التجاريين.
* أسماء وعناوين أعضاء مجلس إدارة الشركة الاصلية.

وأولئك الذين يملكون أسهم عامه لهم بعض الحقوق ولكن بمسئولية محدوده، بمعنى أنهم مسئولين فقط عن المبلغ الذي دفعوه نظير أسهمهم وليس عن أي دين خاص بالشركة. وقبل الإستطراد أكثر من ذلك دعونا نعرف بعض المصطلحات المستخدمه فيما يتصل بالأسهم.

مصطلحات الأسهم

- الأسهم المصرح بها للتداول (Authorized Stock)

كما تمت الإشارة إليه أعلاه فإن تسجيل الشركة يحدد عدد الأسهم التي يجوز للشركة إصدارها . ويشار إلى هذا المقدار المسموح به إسم (الأسهم المصرح بها) للتداول.

- الأسهم الغير مصدرة (Unissued Stock)

وهي أسهم مصرح بها ولكن لم تصدرها الشركة بعد. ومعظم الشركات تصدر اسهماً أقل من المصرح بها وتحتفظ بالباقي لإستخدامها في المستقبل.

- الأسهم المصدرة (Issued stock)

وهى الجزء من الأسهم المصدرة المباعة للمستثمرين.

- الأسهم المعروضة للتداول (Outstanding Stock)

وهي الأسهم المصدرة الموجوده حالياً لدى عامة الجمهور. مع ملاحظة إن ذلك لاينبغى أن يتطابق بالضرورة مع الأسهم المصدرة وذلك لأن بعض الأسهم المصدرة تعتبر سندات خزانة.

- أسهم الخزانة (Treasury Stock)

وهي الأسهم الغير مدفوعة التي حصلت عليها الشركة مره أخرى من خلال الشراء من السوق المفتوح أو بواسطة وسائل أخرى وهذا ما يطلق عليه إسم أسهم الخزانة. ويمكن الإحتفاظ بأسهم الخزانة أو إعاده إصدارها أو إلغائها.

وأسهم الخزانه لا تحمل أي حق في التصويت أو في تحصيل حصص أرباح ولا تستخدم في حساب أرباح كل سهم . وهي بصوره عامه لا تعتبر جزء من رأسمال الشركة.

قيم الأسهم

القيمة الإسمية: (Par Value)

قيمة تعسفية يتم تخصيصها عند إصدار السهم وتطبع على شهادة السهم، ومن الناحية التاريخية فقد تم إستخدام القيمة الإسمية كقيد تجاري. وعادة ما يتم وضعها بسعر منخفض نظراً لأن ضرائب بعض الولايات تستند اليها. وهذه القيمه ليست لها ايه علاقه باي تقسيم اخر للسهم. وبالنسبه للسهم الصادر بسعر يتجاوز القيمه الإسمية فإن الفرق يرحل في الدفاتر المحاسبية على أنه تم دفعه بصورة زائدة وأحياناً يتم إصدار السهم بدون أيه قيمه إسمية.

- القيمه الدفتريه (Book Value)

على خلاف القيمة الاسمية فإن القيمة الدفترية لسهم ما تعكس القيمه الصافيه للشركة، حسبما يتم تحديده بإستخدام المبادئ المحاسبية المتعارف عليها، مقسومه على عدد الأسهم المعلقه.

- القيمة السوقية ( Market Value )

هذه ببساطة القيمة التي يتم تخصيصها للسهم في السوق مثل القيمة الحالية المعروضة .

أنواع الأسهم

غالباً ما يتم تصنيف الأسهم حسب الأهداف المختلفة للمستثمرين أو الخطط الاستثماريه. وهذه الفئات إنسيابيه إلى حد ما ولكن المصطلحات تستخدم بصوره كبيرة لوصف الأسهم أو
 مجموعات الأسهم وهي:

1- الأسهم الزرقاء (Blue Chips)
2- أسهم النمو ( Growth Stocks)
3- أسهم الدخل (Income Stocks)
4- الأسهم الدفاعية ( Defensive Stocks)
5- الأسهم الدورية ( Cyclical Stocks)
6- الأسهم المضاربة (speculative Stocks)


الأسهم الزرقاء الممتازة ( Blue Chips)

وهي أسهم شركات ضخمة راسخة لها تاريخ طويل من الأرباح ودفعات أرباح منتظمة للمساهمين. وهي تعتبر من أقل الشركات مخاطرة بالنسبه للمستثمرين، وتستهوي أولئك الذين يسعون إلى كلا من الدخل الجاري والأرباح على المدى الطويل.

- أسهم النمو ( Growth Stock )

وهي أسهم في شركات أظهرت القدرة على النمو بمعدل أسرع من الشركات الأخرى المناظرة. ونظراً لأن هذه الشركات مهتمه بالنمو فأنها غالباً ما تعتمد استثمار معظم أو جميع أرباحها القوية ولذلك فإن حصص الأرباح قد تكون صغيرة أو معدومه. وهي مناسبه للمستثمرين الذين يسعون بصوره مبدئيه للحصول على أرباح رأسمالية على المدى الطويل بدلاً من الدخل. وهي تميل إلى كونها سريعه التغيير وبالتالي كبيرة المخاطرة مقارنة بمعظم الأسهم.

- أسهم الدخـل ( Income Stock)

وهي أسهم الشركات المشتغلة بصناعات ناضجة والتي تميل إلى دفع جزء ملموس من دخلها كحصص أرباح. وشركات الخدمات هي مثال ممتاز على ذلك، فهي مناسبة لأولئك المستثمرين الأكبر سناً في معظمهم والذين اهتمامهم الرئيسي هو الدخل الجاري بدلاً من الأرباح الرأسمالية.

الأسهم الدفاعية (Defensive Stock)

وهي أسهم شركات بالرغم من انها عادة ما لا تتأثر بدورة العمل التجاري لذلك فأرباحها تستمر حتى عند تقلب الإقتصاد. والمثال على ذلك هي الأسهم في الشركات المعروفة بأنها تزدهر في الأوقات الصعبة.

الأسهم الدورية (Cyclical Stock)

وهي أسهم في شركات تعكس عائداتها الإقتصاد ككل بمعنى أنها تزدهر عند إزدهار الإقتصاد وتبطئ عند تعثر الإقتصاد. أسهم صناعة السيارات تتصرف بهذه الطريقه في جميع الأوقات. وهذه الأسهم تحوز على إهتمام المستثمرين الذين يشعرون بأنهم يمكنهم الإستفاده من الإندفاع المستقبلي للإقتصاد.

أسهم المضاربة (Speculative Stock)

وهي الأسهم التي لها أرباح جاريه ضعيفة أو معدومة ولكنها من المحتمل أن تحقق أرباح رأسمالية ضخمة. والأمثلة على ذلك تتضمن شركات التقنية الحيوية مع شركات العقاقير أو التغذية الجديدة التي تبلغ عن إكتشاف ضخم. وهذه استثمارات خطرة ومن المحتمل أن تفقد تلك الإفتراضات إذا لم تحقق الشركة ما تطمح اليه.

تقسيم السهم (Stock splits)

أحياناً ما تعلن الشركة عن إقتسام الأسهم، نقصد بذلك إعلان يفيد بأن كل سهم قديم يساوي حالياً عدد من الأسهم الجديدة. وهذا لا يغير القيمة الكلية للشركة وبالتالي فإن القيم الاخرى تتغير بنسبة وتناسب. ويجب اعتماد الأسهم المقسمة والتي تزيد عدد الأسهم المصرح بها أو تغير القيمة الإسمية من قبل المساهمين.

مثال:

سهم بقيمة إسميه 1 دولار وبقيمة سوقية قدرها 20 دولار تم تقسيمة إلى سهمين بدلاً من سهم واحد يصبح الآن ضعف عدد الأسهم المصرح بها، وتصبح قيمة كل سهم الإسميه قدرها 50 سنت. وكل سهم غير مدفوع ستصبح قيمته السوقية الان 10 دولار.

التقسيم العكسي ( Reverse Splits)

التقسيم العكسي يعنى أن كل سهم قديم يساوي الآن بعض كسور السهم الجديد.

مثال:

عندما تصبح ثلاث أسهم سهم واحد بالتقسيم العكسي فإن 300 سهم من الأسهم القديمة تصبح 100 سهم من الأسهم الجديده. وسوف تتضاعف القيمة الإسمية والقيمه السوقية ثلاثه أضعاف.
15.18.                أسرار البورصة
19.                أن أي سوق مالية لا يخلو من المضاربات القوية لتسجيل مكاسب كبيرة وسريعة في ظل متغيرات اقتصادية وسياسية متعددة ، وقد نتفق أن أساليب المضاربين كثيرة ولا حصر لها ولكن هناك أساليب معروفة في أوساط السوق منها ما هو مشروع ومنها ما هو مضلل .

الأساليب المضللة :

* تدوير كميات كبيرة في شركة ما بهدف تضليل المتداولين لأجبارهم على البيع أو الدخول في عمليات شراء غير مدروسة

* الطلبات القوية " اللحظية " في شركات متعثرة بدون سبب حقيقي لتحفيزها إلى أسعار جديدة للتخلص من أسهمها .

* الاشاعة التي يبثها " كبار المضاربين " في صالات التداول لتحقيق أهداف منها أما في الشراء في أسهم ممتازة أو البيع في شركات متعثرة ، وعادة ما يكون مصدرها " غير واضح " .

* عروض " قوية " في شركات ممتازة لتثبيت أسعارها مدة طويلة لهدف جمع أكبر كمية ممكنة قبل صدور أخبار محفزة .

* استغلال نظام " تداول " في حالة ما قبل الأفتتاح لفرض أسعار محددة على المتداولين .

* اللجوء إلى أسماء متعددة في تضليل السوق .

الأساليب المشروعة :

* مشاركة المستثمر في الشراء او البيع بناءاً على آلية السوق .

* الدخول في أسهم ممتازة وتحقيق مكاسب جيدة بناءاً على مبالغة السوق في تقييم معلومة صحيحة .

* الأستفادة من القرار السريع في ظل أخبار مفاجئة .

* الأستفادة من قاعدة " الكرة الساقطة " حسب قانون نيوتن الثالث ( لكل فعل رد فعل مساوي له في القوة ومعاكس له في الاتجاه ) .

* الأستفادة من قوى الدعم والحواجز السعرية .

استراتجية المضاربة :

قبل دخولك في السوق يجب ان تكون واعياً" بكونك تواجه تهديداً " قد يعصف بأموالك خاصة " وأن أخطائك قد تتكرر لأنك أساساً " لا تعرف كيف تستفيد من درس الخطأ الأول فبجانب أساليب المضاربة ، هناك أخطاء المضاربة التي قد تكبدك خسائر كبيرة أو تحرمك من أرباح جيدة ، لذلك تذكر دائماً أن استراتيجية المضاربة تعتمد على محاور رئيسي هي :

- تتحرك أسعار الأسهم تبعاً لضغوط البيع والشراء في السوق.

- أية معلومات تصلك سيشوبها دائماً أما صالح المصدر أو جهلة .

- مراقبة التطورات بيقظة دائمة .

- تجنب نظرية القطيع في المضاربة .

- لا تثق في وسيط أسهم قليل الخبرة في مجال سوق الأسهم السعودية .

- عند بيع الأسهم لا تنظر إلا إلى سعر البيع وعند شرائك لا تفكر إلا في سعر الشراء .

- لا تضارب على شركات متعثرة إلا أذا كان المناخ العام جيد وأسعارها متدنية مقارنة بالقيمة الدفترية والتنفيذ على أسهمها كبير .

- لا تضارب على أخبار معروفة في أوساط السوق .

- اشتر على اشاعة السوق ( القوية ) وبع عند اعلان الخبر .

- لا تبيع ولا تشتري عند أعلان خبر متوقع في اوساط السوق .

- عند اعلان خبر اكثر من توقع السوق ( فوراً ) اقدم على البيع أو الشراء .

- لا تقدم على عمليات شراء فورية عند نزول السوق .

- لا تقدم على عمليات بيع فورية عند ارتفاع السوق .

- لا تقدم على عمليات بيع أو شراء عند حدوث تغيير على القيمة السوقية في حدود 7% بل أنتظر حتى تتأكد من حركة السهم .

- لا تعتقد ان العروض الكبيرة أو الطلبات الكبيرة دليل على تحرك وشيك للسهم في اتجاه توقعك ، بل راقب السهم وانظر إلى التنفيذ ( فاذا كان التنفيذ كبير والسعر لا يزال ثابت فأنها عمليات تدوير واضحة ، أما إذا لاحظت تحرك ايجابي أو سلبي على السهم مع التنفيذ الكبير فهو مؤشر لعمليات حقيقية .

- لا تعتقد ان السوق دائماً صاعد أو دائماً في نزول بل ان التذبذب افضل سمات سوق الأسهم .
: أنواع الأسهم والسندات
يوجد العديد من أنواع الأسهم في البورصة، مثل (الأسهم العادية، والمجانية، والممتازة، وأسهم الخزينة، والمقيدة، وغير المقيدة)، ويمكن التمييز بين كل هذه الأنواع في البورصة كما يلي:

- الأسهم العادية: هي صكوك ملكية تعد بمثابة حق في ملكية الشركة، وتعطي لحاملها الحق في حضور الجمعية العامة السنوية للشركة، والحصول على توزيعات إذا ما حققت الشركة أرباحا.

- الأسهم المجانية: وهي التي توزع على المساهمين بنسبة امتلاكهم للأسهم العادية، وتعد الأسهم المجانية بمثابة زيادة في رأس مال الشركة، والمتولدة عن احتجاز أجزاء من أرباح الشركة؛ وبالتالي يكون للمساهمين الحق في هذه الزيادة في رأس المال.

- الأسهم الممتازة: وهي التي تمنح لمالكها حقوقا إضافية لا يتمتع بها صاحب السهم العادي، مثل أن يحصل مالكها على أسبقية عن حملة الأسهم العادية في الحصول على نسبة من أرباح الشركة، كما أن مالكها يتمتع بأولوية في الحصول على حقوقه عند تصفية الشركة قبل حامل الأسهم العادية، وبعد حملة السندات.

- أسهم الخزينة: هي الأسهم التي تقوم الشركة المصدّرة بإعادة شرائها من السوق عن طريق بورصة الأوراق المالية، وأسهم الخزينة لا يحق لها توزيعات أو حق التصويت خلال فترة ملكية الشركة لها.

- الأسهم المقيدة: والقيد عبارة عن تسجيل وتصنيف السهم في البورصات سواء المحلية أو العالمية، وذلك من خلال إجراءات خاصة بعملية القيد، وذلك حتى يتسنى للبورصة إعطاء ذوي الحقوق حقوقهم من عملية القيد هذه.

-الأسهم غير المقيدة: هي التي تكون غير مسجلة سواء بالبورصة المحلية أو بالبورصات العالمية.

-كوبون السهم: وهو الذي يمثل العائد على السهم، وهذا يعد بمثابة الربح الذي جناه السهم من استثماره في الشركة.

وعلى العكس من هذا لا يوجد عدد كبير بالعديد من أنواع السندات، ويجب هنا التفرقة بين السندات التي يصدرها القطاع الخاص وشركاته والسندات الحكومية؛ حيث يعد الأول بمثابة قرض للاستثمار يضمنه المركز المالي للشركة، والثاني يعد قرضا بهدف الإنفاق العام وتضمنه الحكومة.

- سندات تصدرها منشآت الأعمال:

تعد السندات التي تصدرها منشآت الأعمال بمثابة عقد أو اتفاق بين المنشأة (المقترض) والمستثمر (المقرض). وبمقتضى هذا الاتفاق يقرض الطرف الثاني مبلغا معينا إلى الطرف الأول الذي يتعهد بدوره برد أصل المبلغ وفوائد متفق عليها في تواريخ محددة. وقد ينطوي العقد على شروط أخرى لصالح المقرض، مثل رهن بعض الأصول الثابتة ضمانا للسداد أو وضع قيود على إصدار سندات أخرى في تاريخ لاحق. كما قد يتضمن العقد شروطا لصالح المقترض، مثل حق استدعاء السندات قبل تاريخ الاستحقاق.

سندات حكومية:

يقصد بالسندات الحكومية صكوك المديونية متوسطة وطويلة الأجل التي تصدرها الحكومة بهدف الحصول على موارد إضافية لتغطية العجز في موازنتها أو بهدف مواجهة التضخم.

وينظر المستثمر إلى الأوراق المالية التي تصدرها الحكومة على أنها أكثر جاذبية؛ إذ عادة ما يتمتع عائدها بالإعفاء الضريبي، وهو ما يندر أن يتحقق للأوراق المالية الأخرى. يضاف إلى ذلك تضاؤل مخاطر التوقف عن السداد أو مخاطر تأجيله. فالحكومة المركزية يمكنها زيادة مواردها المالية لمواجهة خدمة الدين عن طريق إصدار المزيد من أوراق البنكنوت أو عن طريق فرض ضرائب جديدة إذا ما اضطرت لذلك.

وعادة ما تنشر الصحف في الدولة المعنية معلومات عن تلك الأوراق، مثل تاريخ الاستحقاق، ومعدل الكوبون، والتغير في سعر الشراء عما كانت عليه في اليوم السابق، والعائد الذي يمكن أن يحققه المستثمر

:
20.                كيف تتعامل في البورصة؟
21.                عندما تفكر بشراء مجموعة من الأسهم في البورصة، فإن ذلك يكون من خلال وسيط يطلق عليه "السمسار" أو "شركات السمسرة"، وهي وكيل العميل الراغب في إجراء تداول في البورصة سواء بيعا أو شراء‏.

ولا يجوز طبقا للنظم المعمول بها دوليا أن يقوم العميل بإجراء التداول بصفته الشخصية؛ بل عليه الرجوع إلى السمسار الذي يؤدي ذلك العمل داخل البورصة ‏(‏فيما عدا الأسهم فهي لحاملها؛ لأن طبيعتها تقتضي أن مستند الملكية هو الحيازة‏)‏.

ويقوم السمسار بأداء عمله من واقع الترخيص له رسميا بذلك من الجهات الحكومية الرقابية في الدولة، ويقوم السمسار بأداء هذه الخدمة مقابل عمولة متفق عليها‏.‏ ولكن السؤال الذي يدور في رأسك الآن هو: كيف تعرف أن هذه الأسهم جيدة، خصوصا إذا كانت هذه الأسهم حديثة التداول في البورصة؟ 

الإجابة تكون عن طريق دراسة خصائص الأوراق المالية من خلال فحص خصائص الشركات المصدرة لها،‏‏ وكل شركة تصدر ما يسمى قوائم مالية (ميزانيات)، وكل شركة مرخص لها بالعمل في السوق يجب أن تتطابق معايير وأنظمة محاسبية تساعد وتنظم عملية إصدار القوائم المالية لها.

وينظم علم المحاسبة المالية استعراض الموقف المالي للشركة فيما يعرف بالقوائم المالية التي يتبين من خلالها إجمالي أصول الشركة واستثماراتها‏، ومصادر تمويل تلك الاستثمارات والأصول في تاريخ معين ‏(لحظة معينة‏)‏ فيما يعرف باسم الميزانية أو المركز المالي للشركة في تاريخ معين.

وكذلك يتم بيان نتائج أعمال الشركة خلال فترة زمنية فيما يعرف بقائمة الدخل خلال مدة من كذا إلى كذا‏، يتم فيها استعراض مصادر الإيرادات والتكلفة‏ للوصول إلى صافي الربح أو رقم الأعمال النهائي‏. ومن القوائم المالية أيضا قوائم مصادر الأموال التي تم الحصول عليها خلال الفترة الزمنية.

وتفيد القوائم المالية في إجراء ما يعرف باسم التحليل المالي للشركة (التحليل الأساسي) للوصول إلى استقراء ومعرفه حقيقة الموقف المالي من حيث نقاط القوة والضعف والتجانس من خلال تحليل الشركة من حيث الأصول، الربحية، الإدارة... إلخ، بالإضافة إلى تحليل القطاع الذي تنتمي إليه الشركة، وأيضا يتضمن التحليل الأساسي أخذ المؤشرات الاقتصادية في الاعتبار مثل إجمالي الناتج المحلي، وأسعار الفائدة، ومعدلات البطالة والمدخرات لكي يتم في النهاية تقييم قرار الاستثمار في أسهم أو سندات الشركة‏.

ويمكن أيضا أن يتم معرفة الأسهم التي لها أكثر من سنة في المعاملات من حيث جودتها، من خلال التحليل الفني لتلك الأسهم الذي يدرس السهم من خلال اتجاه حركته وعدة مؤشرات إحصائية أخرى، ويمكن استقراء الحركة المستقبلية لتلك الأسهم من خلال الصعود والهبوط.

والآن قررت الشراء وتقدمت إلى إحدى شركات السمسرة لشراء بعض الأسهم.. كيف يمكن أن تعرف أن تلك الأسهم انتقلت إلى ملكيتك؟ 

قبل أي شيء يجب أن تصدر أنت كمستثمر أمرا بشراء الأسهم التي تريدها بمطلق حريتك، وهذا الأمر يتولى تنفيذه شركة السمسرة التي وافقت على التعامل معها، وهنا تقوم الشركة بتكليف السمسار الذي ينوب عنها داخل البورصة (بداخل المقصورة) بإتمام عملية الشراء هذه، ويسمى الشراء أو البيع في هذه الحالة شراء داخل المقصورة.

أما التداول خارج المقصورة فيمكن أن يتم على تداول الأوراق المالية غير المقيدة، ويمكن أن تنفذه شركات السمسرة أو غيرها ممن يعمل في سوق التداول غير الرسمية في البورصة. وبعد أن اشتريت تلك الأسهم يجب أن تقيد في الحفظ المركزي الذي يثبت ملكيتك لهذه الأسهم.
22.                إستراتيجية لدخولك البورصة
23.               
فإن دخول البورصة يحتاج إلى إستراتيجية واضحة من المستثمر؛ أي أن تكون لديه خطة لزيادة حصة الأرباح بفكر منظم وجديد. وأهمية هذا الأمر أنه يحدد للمستثمر متى يدخل، ومتى يخرج من السوق، وعند أي سعر يشتري أو يبيع السهم، وما هي حجم الأموال التي يبدأ بها.

وهنالك اعتبارات عديدة على المستثمر أو المضارب أن يعيها، قبل التفكير في بناء إستراتيجيته للاستثمار في سوق الأوراق المالية، ومن أبرزها:

1- أن تحدد ما إذا كنت مضاربا أو مستثمرا؛ حيث هناك فارق بين النوعين؛ فالمضارب يريد أرباحا رأسمالية ناتجة عن ارتفاع قيمة السهم، ولا يهتم بعائد السهم (الكوبون) الناتج عن أرباح الشركة المصدرة للسهم، أما المستثمر فيريد الاحتفاظ بالأسهم، ويهتم بالتي لها عائد يأخذه كربح من نشاط الشركة المصدرة للسهم.

والفارق بين الاثنين هو مقدار المخاطرة المرغوب في تحملها عند إدارة الأموال؛ بمعنى أنهما ينهيان كل يوم، وقد أقفلا جميع حساباتهما، مقابل ما يعتبر أكثر مخاطرة، وهو الاحتفاظ بالأسهم لليوم الثاني؛ حيث إن التفكير في وجود متغيرات خارجية قد تؤثر على هذه الأسهم، ما بين وقت وآخر يعتبر مخاطرة لمن يحتفظ بها.

2- تحديد حجم المبلغ الذي تريد أن تستثمر فيه؛ فهل تريد أن تغامر بكل رأس مالك في المضاربات، وهو أمر يلزمه استعداد نفسي، أم تتدرج في استثمار المبالغ المالية، بما يجعل أمامك فرصة للتعديل في حالة مخالفة السوق لتوقعاتك؟.

3- عليك أن تحدد ما إذا كنت مضاربا يوميا أم غير ذلك؛ بمعنى أنك تريد شراء سهم محدد بسعر، وتبيعه في اليوم نفسه بسعر أعلى، وبذلك تجني أرباحك يوميا، أم تريد الاستثمار في سهم من الأسهم التي يرتفع سعرها عبر الزمن؟.

4- هل الوقت مناسب لبدء الاستثمار في السوق المالية أم لا؟ بمعنى: هل أنت في وقت ترتفع فيه أسعار الأسهم، أم يتم فيه جني أرباح أو تصحيح سعري للسوق وتنخفض فيه أسعار الأسهم؟.

بناء الإستراتيجية

هذه الاعتبارات السابقة تبدو مهمة قبل بناء إستراتيجية دخولك للبورصة، ولكن كيف تحدد الخطوط العامة لخطة تحقيق أفضل الأرباح في أثناء تداولك في أسواق المال؟ معنا نخبرك في الخطوات التالية:

1- حدد حجم محفظتك المالية، فإذا كنت من أصحاب المحافظ الصغيرة، فيجب أن تتعامل مع الأسهم الصغيرة في السوق، أما إذا كنت تمتلك محفظة كبيرة تزيد عن المليون دولار مثلا، فيمكنك أن تنظر للأسهم ذات معدلات النمو القوي يوميا بحيث تضارب عليها أسبوعيا.

2- قم بإجراء شراء وبيع صوري كتدريب لك قبل الدخول الفعلي على الشراء؛ فمثلا وأنت جالس أمام الشاشة قل: سوف أشتري السهم هذا عند السعر كذا، وسجل الشراء في مفكرة خاصة بك لهذا الغرض، ثم قل: سوف أبيعه عند السعر كذا، بعد تحديد عند أي سعر أنت مقتنع به للبيع وأنت رابح، وأن توقف الخسارة عند سعر أنت حددته سابقا، وبذلك تكون اكتسبت حس السوق.

3- استخدم نقاط الدعم والمقاومة ومؤشرات التحليل الفني الأخرى لتحديد وقت الدخول أو الخروج من السهم، ويمكنك اكتسابها من خلال إحدى دورات التحليل الفني؛ لأن 90 % من أداء السوق يسير طبقا للتحليلات الفنية حاليا.

4- ركوب موجة السوق عند صعوده، وعدم الإقدام على عمليات شراء فورية عند الهبوط، بل انتظر فقد يكون للنزول بقية، وقد تجد السهم المراد شراؤه بسعر أقل. وفوات الربح خير من تجرع مرارة الخسارة، والتعلق بأسعار عالية. كما أنه من المهم عدم الاستثمار في الأجواء التشاؤمية التي تؤدي لهبوط السوق، حتى يتضح الموقف.

5- إذا كنت مستثمرا؛ فلا تشتر في أكثر من ثلاثة أسهم، وتوزع المحفظة الاستثمارية عليها بنسب المخاطرة وليس العائد، أما إذا كنت مضاربا فلا تضارب في أكثر من سهم يوميا، وقم باختيار السهم ذي التداول الكبير.

ومن المهم عدم التقيد بسهم معين عند الشراء؛ بل انظر إلى أكثر القطاعات انخفاضا نتيجة انخفاض السوق، ثم من داخل القطاع نفسه انظر إلى أكثر الشركات انخفاضا؛ فمن المعروف أن أكثر الأسهم انخفاضا نتيجة ضغط السوق هي أكثرها ارتفاعا عند صعود السوق.

6- يجب أن تعرف أنك لن تستطيع الشراء عند أدنى سعر للسهم والبيع عند أعلى سعر وصل إليه السهم، ولكن المهم هو تحديد مدى متوسط بين الأمرين. أما أفضل أوقات الشراء فهو عندما يتعرض المؤشر العام لانخفاضات متتالية لعدة أيام أو أسابيع؛ بحيث يكون قد وصل إلى الحد الذي يوحي بأنه أصبح جاهزا للارتفاع نتيجة إحساس المتعاملين بأن الأسعار قد وصلت إلى مستويات منخفضة جدا.

7- إذا اشتريت في سهم وكسبت فيه ثم بعته، ووقعت بينك وبينه عاطفة؛ فلا تدع نفسك لشراء هذا السهم مرة أخرى، وإذا اشتريت سهما وبعته فلا تعد إليه، إلا بعد فترة كبيرة. أيضا عليك ألا تشتري في الشركات المتعثرة إلا إذا كان المناخ العام يبشر بصعود سعري.

أيضا لا تشترِ أثناء الأزمات الاقتصادية أو الكوارث الطبيعية، بالإضافة إلى التأكد من أن الدولة ليس لها صلة بصعود سعري في البورصة أثناء هجمات إرهابية أو ما شابه؛ حيث تلجأ الدولة في الأوقات السياسية الحرجة والخوف من انهيار البورصة إلى الضغط على البنوك للشراء، ومن ثم تلجأ البنوك بعد فترة لتسييل ما لديها من أسهم لتلبية احتياجات عملائها، ومن ثم يحدث هبوط للبورصة بعد الأزمة، وليس خلالها.

8- إذا لم تكن لديك أي معلومات عن السوق أو عدم متابعة السوق لفترة طويلة؛ فلا تدخل فيها إلا بعد الإلمام الكامل بالأمور الجديدة، وإذا لم تجد فرصة مناسبة فلا يجرك الطمع إلى اتخاذ عملية فاشلة تأخذ معها ما جنيته من أرباح سابقة، واجعل بين كل عملية وأخرى فترة كافية تستطيع بعدها تحديد النقطة التالية لدخول السوق. ولا تستمع إلى توصيات قليلي الكفاءة أو عديمي الأمانة.

9- من المعروف أن هناك علاقات إما طردية أو عكسية بين سهم وآخر، فإذا تحرك أحدهما فسوف يتحرك الآخر بحسب العلاقة المتعارفة بينهما في السوق؛ فبادر بانتهاز الفرصة بيعا أو شراء.

10- لا تعتقد أن العروض الكبيرة أو الطلبات الكبيرة دليل على تحرك وشيك للسهم في اتجاه توقعك، بل راقب السهم وانظر إلى كميات التنفيذ؛ فإن كانت كبيرة والسعر لا يزال ثابتا فإنها عمليات تدوير واضحة، أما إذا لاحظت تحركا إيجابيا أو سلبيا على السهم مع التنفيذ الكبير فهو مؤشر على عمليات حقيقية.

يبقى أن هذه الإستراتيجية لا تبنى بين ليلة وضحاها، وإنما تصنعها الخبرة في السوق المالية، والتركيز على التعلم الاستثماري بعد كل فترة من التداول؛ فمن يتعلم من أخطائه ونجاحاته في البورصة يستطيع أن يبني لنفسه خطة يحقق بها الأرباح.
24.                فى المرفقات باقى الشرح أجزاء مرتبطة بهذة الجزئية
25.              32.                أخوانى يوجد بعض الأجزاء تم أعادتها و ذلك لأن بعض الأعضاء من الممكن أن يقرؤا بعض النقاط الملفتة لديهم
33.                فن المضاربة لتحقيق مكاسب سريعة
34.                ان الشراء خلال فترة زمنية قصيرة (مابين يوم إلى 3 أسابيع) لا لا يتطلب معرفة البيانات الاقتصادية للسهم بل يتطلب الإلمام بالتوقيت المناسب للشراء والتوقيت المناسب للبيع. ويجب أن تركز على مؤشر السوق بالدرجة الاولي حيث أن ارتفاع المؤشر سوف يؤدي إلى الإقبال على الشراء وبالتالي ارتفاع أسعار الأسهم بشكل عام وانخفاض المؤشر سوف يؤدي إلى الضغط على أسعار الأسهم وبالتالي الإقبال على البيع بشكل عام.
35.                كيف تعرف التوقيت المناسب؟
36.               
يجب أن تعرف أولا مالذى يؤثر على سوق الأسهم على المدي القصير؟ الإجابة تكمن فى كلمتين فقط (العوامل النفسية) الخوف والجشع. بالإضافة إلى الإشاعات والأخبار فالخوف يؤدي إلى موجات بيع الأسهم مما يؤدي إلى انخفاض مؤشر السوق والجشع يؤدي إلى موجات شراء الأسهم مما يؤدي إلى ارتفاع مؤشر السوق.
37.                المضاربة وتحقيق المكاسب السريعة
38.               
يكون سهلا جدا حين تتعلم كيف تلتزم بالتحليل الفني حرفيا ولا تخضع للتأثير النفسي. التحليل الفنى سوف يخبرك كيف تعرف التوقيت المناسب وسوف يمكنك من معرفة الإشارات التي تدل على البيع أو الشراء وهذه الإشارات تظهر قبل الحدث بفترات قصيرة جدا حيث أنه بمعرفة هذه الإشارات سوف تستطيع توقيت عملياتك بشكل دقيق ومذهل بحيث يمكنك من تحقيق أقصى ربح ممكن.

قبل أن تقوم بأية عملية يجب أن تعرف ماذا سيفعل السوق غدا؛ وهل سيرتفع كي تشتري اليوم؟ أم سيخفض كي تؤجل عملية الشراء؟ فمن البديهي أنك تريد الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع.

من المعروف أن أفضل وقت للشراء هو عندما يكون مؤشر السوق قد يتعرض لانخفاضات متتالية لعدة أيام أو أسابيع بحيث يكون قد وصل للحد الذى يوحي بأنه أصبح جاهزا للارتفاع نتيجة إحساس المتعاملين أن الأسعار قد وصلت إلى مستويات منخفضة جدا وقد حان وقت الشراء، وهذا الحد يسمي بـ(القاع) فى قاموس المحللين الماليين.


ما هي المؤشرات أو الدلائل التي توحي بأن السوق قد وصل إلى القاع؟

أولا: مستوى منخفض جديد لمؤشر البورصة بالاضافة إلى حجم تداول منخفض.

ثانيا: عندما يسود الحزن والأسى والتشاؤم بين المتعاملين ويتوقعون المزيد من الانخفاض.

ثالثا: عندما يكون مؤشر السوق بالقرب من حاجز سفلي رئيسي سبق للمؤشر تاريخيا أن وصل اليه ثم انعكس اتجاهه إلى أعلى، وتستطيع معرفة ذلك من الرسوم البيانية أو كما يسمي بالشارت للمؤشر.

رابعا: محاولة مؤشر السوق الارتفاع بنسبة 1% أو أكثر، ومؤكد بحجم تداول كبير أكثر من اليوم الذي قبله.

خامسا: بدء ظهور بيانات اقتصادية بشكل إيجابي يشعل السوق من جديد.

عندما تظهر هذه الدلائل جميعا فكن مستعدا للبدء بعمليات الشراء عند اليوم الثالث او الرابع من بدء السوق بالارتفاع عن القاع ولا تبدأ في اليوم الأول حتى لا تنخدع بالارتفاعات الكاذبة.
39.                ماذا تشتري؟
40.            
لا تتقيد بسهم معين بل انظر إلى أكثر القطاعات انخفاضا نتيجة انخفاض السوق ثم من داخل القطاع نفسه انظر إلى أكثر الصناعات انخفاضا ثم اشتر أكثر الأسهم انخفاضا نتيجة انخفاض السوق وليس بسبب مشاكل بالسهم نفسه فمن المعروف أن أكثر الأسهم انخفاضا نتيجة ضغط السوق هي أكثرها ارتفاعا عند ارتفاع السوق. أسهم الشركات التكنولوجية الرائدة والمعروفة ذات الأداء القوي بالنسبة للمبيعات والأرباح هي أول وأضمن من غيرها عند ارتفاع السوق.

والآن بعد أن قمت بالشراء فأنت قد انتهيت 50% من المشكلة ويتبقى 50% من المشكلة وهو توقيت البيع.
41.             متى تبيع؟
42.               

عندما تصل قيمة السهم إلى السعر الذي يعتقد المحللون أنه أصبح غاليا ولم يعد هناك إقبال على شرائه ومن خلال الرسم البياني (الشارت) يصل إلى مستوى يعرف بمستوى الحاجز العلوي، كما يسمي بالمقاومة، وهو الحد الذي سبق أن وصل إليه سعر السهم من قبل، وانعكس اتجاهه إلى الأسفل، وفي نفس الوقت يكون هناك تناقص في حجم الكمية المتداولة من السهم.

في نفس الوقت الذي تعمل على توقيت البيع من خلال مراقبتك لأداء سعر السهم يجب أن تبقي تركيزك على أداء السوق بشكل عام أيضا. قد يحدث انخفاض مفاجىء من مؤشر السوق بينما سهمك لم يصل إلى نقطة البيع بعد وبالتالي تنخفض قيمة سهمك من السوق قبل أن تبيعه.
43.                متى ينخفض مؤشر السوق؟
44.               
عندما يصل مؤشر السوق إلى مستوى سبق له تاريخيا الوصول إليه ثم انعكس اتجاهه إلى الأسفل، وهذا المستوى يسمي بالمقاومة، أو يصل إلى مستوى جديد من الارتفاع لم يسبق له الوصول إليه من قبل، وهنا يجب أن تكون حذرا جدا حيث أن السوق سوف يقوم بما يسمي عملية تصحيح للأسعار بشكل عام بحيث يدفعها للانخفاض المفاجىء. هذا المستوى الذي يبدأ السوق فيه عملية التصحيح يسمي بالقمة.

ماهي إشارات أو دلائل الوصول إلى القمة التي سوف يبدأ عندها بعملية التصحيح وتعديل مسار الأسعار إلى الأسفل؟

أولا: الوصول إلى مستوى جديد لم يسبق الوصول إليه من قبل وفي نفس الوقت يكون هناك تزايد في حجم الكمية المتداولة من الأسهم بينما يرتفع المؤشر بنسبة ضعيفة.

ثانيا: عندما يسود التفاؤل المبالغ فيه والجشع بين المتعاملين ويتوقعون المزيد من الارتفاع.

ثالثا: بدء ظهور بيانات اقتصادية بشكل سلبي مما يثير خوف وهلع المتعاملين.

رابعا: عندما تظهر هذه الدلائل جميعا فكن مستعدا للبيع وبشكل سريع جدا لأن قمة السوق لا تستمر لأكثر من يوم أو يومين.

ماذا في حالة أن سعر السهم انخفض بشكل مفاجيء بعكس التوقعات؟

في هذه الحالة يجب أن تكون على علم مسبق بنسبة الخسارة التي تستطيع أن تتحملها، فبشكل عام إذا انخفض السهم بنسبة 7-8 % عن سعر الشراء فقم بالبيع فورا ولا تنتظر أكثر فبأمكانك التعويض لاحقا في عملياتك المقبلة, ويجب أن تؤقلم نفسك على أن تجعل عملياتك تسير مع اتجاه السوق وليس عكسه، فأنت لا تستطيع أن تقف أمام قطار مقبل بسرعة هائلة وتقول له قف.. يجب أن تذهب في الاتجاه الاخر وإلا فسوف يسحقك ويمضي في طريقه.

في نفس الوقت يجب أن تعرف مسبقا ما هي نسبة الربح التي تقتنع بها، فبشكل عام يعتبر ارتفاع 25 % من سعر الشراء مناسبا للبيع في حالة أنك لا تعرف متى سيتوقف السعر عن الارتفاع.

إن التوقيت الصحيح لعملية البيع أو الشراء عن طريق معرفة توقيت قمة السوق أو قاعه يشكل 50 % من عمليات البيع أو الشراء الناجحة والمربحة لكن هذا لا يعني عدم إمكانية تحقيق أرباح ممتازة خلال الفترة الواقعة بين قمة السوق وقاعه حيث يكفي التعرف على المستويات التي سبق للمؤشر تاريخيا أن انعكس اتجاهه عندها سواء إلى الأعلى أو إلى الأسفل، بحيث يتم الشراء عند المستويات التي سوف يتم عندها انعكاس المؤشر إلى أعلي والبيع عند المستويات التي سوف يكون انعكاس المؤشر عندها إلى اسفل.

أما 50 % المتبقية من توقيت الشراء أو البيع فتعتمد عليك أنت شخصيا وعلى جهدك ومثابرتك وسعيك للحصول على المعلومات التي تفيدك وعلى مدى صبرك والتزامك الشديد بعملية التوقيت المناسب بعيدا عن سيطرة العوامل النفسية على اتخاذ قراراتك والتزامك باستراتيجية واضحة لخوض معركة السوق، وإن لم تكن ذئبا خسرت أموالك.

إن أي سوق مالية لا تخلو من المضاربات القوية لتسجيل مكاسب كبيرة وسريعة في ظل متغيرات اقتصادية وسياسية متعددة، وقد نتفق أن أساليب المضاربين كثيرة ولا حصر لها ولكن هناك أساليب معروفة في أوساط السوق منها ما هو مشروع ومنها ما هو مضلل.
45.           كيفية الاستفادة من نقاط الدعم والمقاومة
49.               
ان نقاط الدعم والمقاومة هي عبارة نقاط للبيع وشراء

وطريقة استخدامها والاستفاده منها على الشكل التالي :

لو فرضنا ان هناك سهم نقاط دعمه ومقاومته على هذا الشكل 

نقطة المقاومه الاولى
110
نطقة الدعم الاولى
105
نقطة المقاومة الثانية 
115
نطقة الدعم الثانية 
100


فان السهم سيتذبذب في هذا المجال ما بين نقطة الدعم الاولى 105ونقطة المقاومه الاولى 110 ومتى ما وصل نقطة الدعم فان المتداولين سيشعرون بانه رخيص ومن ثم يقومون بشراء وبعد عمليات الشراء المتتاليه سيرتفع السهم بطبيعة سوق الاسهم ومن ثم اذا وصل الى نقطة المقاومة سيبدأ إحساس لدى المتداولين على ان هذا السهم اصبح مرتفع ويجب البيع والاستفادة من هذا الارتفاع كما يقال عنه جني أرباح ...ومن ثم ينخفض السهم ويعيد الكره مرة أخرى وهكذا 

كيفية معرفة قوة السهم او ضعفه من خلال نقاط الدعم والمقاومة:

كما ذكرت سابقا انه بوصول السعر لنقطة الدعم تبدأ القوة الشرائية بدخول ولكن لو أكمل السهم النزول واخترق نقطة الدعم ..ماذا يعني ذلك ؟
بعد اختراق السهم لنقطة الدعم وعدم دخول قوى شرائية فان اتجاه السهم في هذه الحالة سيكون إلى نقطة الدعم الثانية وذلك لحصول مشكله ما في السهم أما خبر سلبي او خروج أشاعه سلبية عن السهم او غير ذلك 
فيكون تصريف السهم والدخول عند نقطة الدعم الثانية أفضل 
وكذلك الوضع في حالة اختراق نقطة المقاومة الأولى فان تجاه السهم سيكون الى نقطة المقاومة الثانية ويكون سبب ذلك هو احتفاظ ملاك السهم به وعدم بيعه وذلك بسبب إحساسهم بان سعره رخيص ويجب الانتظار ويكون ذلك اما بخروج خبر ايجابي او أشاعه ايجابية لهذا السهم وهكذا 

ان هذه هي من أهم أعمده السوق وجيب على كل من يتعامل في عالم الأسهم ان يجعل هذه النقاط دليلة في عمليات البيع والشراء والمضاربة اليومية 

كيفيه الاستفادة من هذه النقاط :

عند وصول السهم الى نقطة المقاومة الأولى 110 يجب بيع نصف الكمية والانتظار -لانه من المحتمل الرجوع مره أخرى إلى نقطة الدعم او بالقرب منها وكذلك من المحتمل ان يستمر في الارتفاع ويخترق المقاومه الاولى بكميات كبيره ويكون في هذه الحاله متجه الى المقاومه الثانية- وذلك بسبب خروج اخبار عن هذا السهم او اشاعه ايجابيه كما ذكرت سابقا ....وعند نزوله وتجاهه الى نقطة الدعم105 يجب الدخول مره اخرى بنفس الكمية التي خرجت بها عند نقطة المقاومه ...ولو فرضنا ان السهم اكمل مشواره واخترق نقطة االمقاومه وبكميات كبيره فتكون وجهة السهم الى نقطة المقاومه الثانية فيجب العوده لسهم مره اخرى ويكون بسعر مرتفع عن السعر الذي تم البيع به ونفرض 112 وتستطيع البيع مره اخرى عند نطقه المقاومه الثانية عند 115 وهكذا ....ولكن طبيعه هذه النقاط ان يتذبذب في مجال نقطة المقاومه الاولى والدعم الاولى لفتره ومن ثم يبداء باختراق احدامها على حسب وضع السهم والسوق فيمكنك بهذه الطريقه الاستفاده من التذبذب بهذه الطريقه وكل ما كان المجال اوسع كل ما كانت هذه النقاط اصدق وادق
50.                ما هو المؤشر؟
51.             المؤشر هو قيمة عددية يقاس بها التغييرات في الأسواق المالية . ويعبر عن المؤشر كنسبة
مئوية للتغيير عند لحظة زمنية بعينها مقارنة بقيمة ما في فترة الأساس أو نقطة البدء . يقيس
المؤشر تحركات أسعار الأسهم أو السندات أو الصناديق ?الخ، ارتفاعًا وانخفاضًا، الأمر
الذي يعكس سعر السوق واتجاهها.
يكشف مؤشر الأسهم عن الاتجاه العام في سوق رأس المال، وبعبارة أخرى نقول كيفية أداء
السوق بوجه عام . فالمؤشر مقياس شامل لاتجاهات السوق يبين تحركات سعر سوق الأسهم
بصفة عامة . وهكذا فإن المؤشر بالنسبة للمستثمر هو معيار قياس مستوى سوق الأسهم ككل
وفي المقابل قياس أداء كل من الأسهم على انفراد أو الحكم عليه .
تلخيص وضع السوق ككل : يتكون المؤشر من شركات من كل قطاعات الاقتصاد، _
ومن ثم فهو يوفر لنا طريقة سهلة لتقييم الأداء الاقتصادي بصورة كمية، وكذلك أداء
السوق ككل . وهكذا فإن المؤشرات تقوم بدور مبينات لأحوال التجارة حيث أن أسواق
الأسهم يعتقد أنها تتأثر بالأحوال التجارية.
السماح بإيجاد سوق ذاتية التنظيم : يتمكن المراج حون بسهولة من اكتشاف الفروق _
والاختلافات في السوق وتصحيحها للتحقق من دقة الأسعار.
المبين الأول : أسعار الأ سهم مساوية للقيمة الحالية والمستقبلية للتدفقات ال نقدية: فإذا _
كان من المتوقع أن تتغير التدفقات النقدية المستقبلية (سواء بالزيادة أو النقصان ) فإن
المؤشر يعكس هذه التوقعات.
أداة للتسويق : يتمكن المستثمرون الدوليون من مقارنة أداء مؤشر البورصة بمؤشرات _
أخرى في أى مكان من العالم، وتؤدي النتيجة ال صحيحة إلى رفع ا لوعي العام وزيادة
الاستثمار الأجنبي في البورصة.
إن أكثر الطرق استخدامًا هي طريقة "رسملة السوق Market Capitalization Method " لحساب مؤشرات الأسعار . بعبارة أخرى فإن معظم المؤشرات واسعة الانتشار تستخدم رسملة السوق
مع إدخال تعديل ما عليها.
تضم أشهر المؤشرات وأكثرها استعما ً لا في كل أرجاء العالم مؤشرات "ستنادرد أند بورز "، و"فاينانشيال تايمز"، و"داو جونز"، و "مورجان ستانلى"?الخ. وجدير بالذكر أن تلك المؤشرات ذات السمعة العالمية تحسبها شركات دولية خاصة وليست بورصات الأوراق المالية وهذه
المؤشرات يقوم مديرو الصناديق والمحافظ المالية بمراجعتها عن كثب واتباعها أو يشاركهم في ذلك المحللون والمستثمرون أيضً ا، ذلك لأنهم يتمكنون عن طريقها من قياس أدائهم مقابل معيار شائع استخدامه داخل سوق الأ سهم. ويجب أن نشير هنا إلى أن بورصات الأوراق المالية أيضًا في الأسواق المتقدمة أو الناشئة على حد سواء تقوم بحساب مؤشراتها الخاصة، 

يعرف التداول الحر باسهم الشركة المتاحة للتداول للجمهور . وعادة إ ذا كانت الشركة المتداولة بالبورصة لديها عدد محدود من الأسهم الحرة التداول فهذا قد يعرض المساهمين فى هذه الشركة إلى مشاكل فى السيولة )بيع أو شراء الأسهم بسهولة (مما قد يؤدى فى بعض الأحيان لعدم تو فر سعر حقيقى أو عادل للورقة المالية المتداولة . وبالتالى يعتبر مديرو صناديق الاستثمار ومستخدمو المؤشرات عامة ، وجود هذه الشركات بالمؤشر بالقيمة السوقية الكلية بدون أخذ نسبة التداول الحر فى حساب المؤشر لا يعطى صورة حقيقية للسوق ولا يكون المؤشر مقياس سليم لل سوق . ومن هنا كان اتجاه شركات فوتسى FTSE و مورجان ستانلى Morgan Stanley فى الأعوام القليلة الماضية إلى حساب المؤشرات المرجحة بنسبة التداول الحر.
تجدر الإشارة بأن شركة مورجان ستانلى MSCI قد بدأت حساب مؤشر مصر المرجح بنسبة التداول الحر منذ 31 مايو 2002
ومن الواضح الآن بان البورصات المتقدمة والناشئة بصدد دراسة تغيير طريقة حساب المؤشر ليتضمن نسبة التداول الحر لجذب الاستثمارات الأجنبية أو طبقت هذا بالفعل مثل بورصة جوهانسبرج بجنوب أفريقيا.

وعليه فقد اتخذت بورصتا القاهرة و الإسكندرية قرارا غير مسبوق ورائد فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وهو تعديل حساب مؤشر CASE 30حتى يتمشى مع التغييرات فى المعايير العالمية.

يتضمن مؤشر الثلاثين أعلى 30 شركة من حيث السيولة والنشاط .
مؤشر case 30 _ للسعر : يقيس العائد على الاستثمار من الزيادة في القيمة السوقية للسهم فقط(القيمة الفعلية لرأس المال)
يقاس أو يوزن مؤشر CASE 30 _ للسعر عن طريق حساب رأس المال السوقي المعدل بعد حساب نسبة الأسهم الحرة للأسهم التى يتكون منها المؤشر . ويتم حساب رأس المال السوقي هو عدد الأسهم المقيدة مضروبا في أسعار إقفال أسهم كل من الشركات التى يتكون منها المؤشر مضروبا فى نسبة الأسهم الحرة.
اذا كانت شركة ما تتمتع بكافة متطلبات المؤشر ولكنها لم ترسل بيان هيكل المساهمين إلى إدارة الإفصاح بالبورصة مع أن قواعد القيد الجديدة الشركات المقيدة بإخطار إدارة الإفصاح بهيكل المساهمين مرتين في العام، آخر يونيو و أخر ديسمبر سيتم استبعاد تلك الشركة من المؤشر

توضح شروط الانضمام لمؤشر CASE 30 _أهمية الأسهم الحرة التداول كمقياس أساسى لنشاط الشركات المنضمة للمؤشر وهو ما يؤكد أن الانضمام للمؤشر سيكون فقط للشركات النشطة بعد أخذ نسبة الأسهم الحرة التداول فى الاعتبار . وبالتالى يصبح المؤشر مرآة دقيقة للسوقالمصرى.
52.             تفسير ظاهرة ندم المستثمرين
53.               

وتقول هذه الظاهرة أن السهم عندما يخترق نقطة مقاومة مثلا فأنه يرجع إليها مرة أخري بعد فترة قد تكون أيام أو شهور ليختبرها ويتأكد من أنه أختراق قوي وعند عودة هذا السهم إلي هذه النقطة يكون هناك عدد كبير من المستثمرين لم يلحق بالسهم 

أثناء صعودة المرة الأولي ولم يشتروا فيه فيقولوا لو عاد السهم مره أخري سوف نشتريه وفعلا أذا عاد وكانت ظروفة لم تتغير ولم يطرأ عليه أي أخبار أخري تقلل من قيمته فأن هؤلاء المستثمرين يشترون فيه بقوة فيصعد السهم مرة أخري إلي أعلي ويكون نقطة مقاومة جديدة وتتحول نقطة المقاومة التي كسرها إلي نقطة دعم جديده 

ولكن أذا عاد السهم إلي نقطة المقاومة هذه التي كسرها ولكن الظروف تغيرت وثقة المستثمرين في السهم تغيرت فأن الشترين لن يشتروا والذين أشتروا في الصعود الأول سوف يبيعون ولذلك ينهار السهم ويعود إلي مستواه تحت الترند الذي كسره 

العكس عندما يكسر السهم نقطة الدعم إلي أسفل فأن عدد كبير لم يتمكن من البيع عند هذا الهبوط فيقولون لو صعد السهم مرة أخري إلي هذه النقطة سوف نبيع مالدينا وفعلا يجاهد السهم حتي يرتفع ويرجع إلي مستواه ولكن أخوانا هؤلاء منتظرين له بالمرصاد وبمجرد وصوله يبيعون كل مالديهم فيهبط السهم مرة أخري وهو يدعوا عليهم ويقول حسبي الله ونعم الوكيل
54.                حمل المرفقات تحتوى على موضوع هام يجب عليك معرفتة
55.                 
56.  https://s.yimg.com/qn/dvd4arab_images_wide/misc/paperclip.png الملفات المرفقة
57.  61.                11 خطأ سبب الخسائر في الأسهم

وهذه الأخطاء كالتي:
1- التمسك بالأسهم وهي تهبط ، معظم المتداولين تسيطر عليهم عاطفتهم وآمالهم لذلك لايريدون البيع بخسارة حتى وان كانت بسيطة وبالتالي تزداد الخسائر وهم يتأملون .
2- شراء الأسهم مهي في طريق ( ترند ) نزول ، قد تغريك بعض الشركات بأسعارها بعد نزول ولاكن انت لاتعلم متى ينتهى النزول ، بل يجب الشراء في الشركات وهي في طريق الطلوع.
3- التعديل في السعر و السهم مستمر في النزول بل الواجب لمن أحب التعديل أن يشتري عندما يبدأ السهم بالصعود .
4- أن تغريك شركات ذات سعر رخيص لشراء كميات أكبر وهدا غير صحيح فالشركات الرخيصة لها سبب ودات القيمة المرتفعة لسبب ،وقد تكون الشركة التي ب1000 أرخص من اللتي ب 200 .
5- تعدد مصادر الاشاعات و الأقاويل ، لها أسوا التأثيرات بل اعتمد ان أردت اسمع لأشخاص محددين تكن لهم الثقة وهم في نفس المجال المالي ، فاحذر نحن في سوق تجد فيه عدد من يفتيك فيه أكبر من عدد الأسهم في السوق .
6- عدم استخدام الرسوم البيانية والتحليلات الفنية والتي تعطي اشارات رائعة وخاصة في حالة المغالاة في الصعود أو النزول .
7- الخوف من الشركات التي تسجل أرقام جديدة واعتبارها مرتفعة ، فقد يكون العكس صحيح وتكون هده الشركات تستاهل اسعار اعلى من دلك مقارنة مع أرباحها ونموها .
8- التفكير الكثير في عمولات البيع والشراء و جعلها تعيق حركتك ، فد تكبدك خسائر أكبر أضعاف العمولة .
9- تركيز كل و قتك واهتمامك لاختيار السهم وتوقيت الشراء فقط وانما المهم توقيت الخروج وعمل حد أعلى للخسارة لايقافها لكي لاتتفاقم لاسمح الله .
10- عدم فهم معنى كلمة شركات آمنة ، وكيف معرفتها وما هي مقاييسها ليس فنيا وانما اساسيا ( عوائد على السهم ، مكرر أرباح ، نسبة النمو ، الديون ) .
11- عدم وضع ضوابط لمحفظتك وحركاتك ، بل يجب ان تعتبر نفسك شركة لها قوانين لاتسمح لنفسك بتجاوزها كي لايغريك طمعك ، من هده القوانين :
أ) تقسيم محفظتك وأفضل ما أجده :
_ 3/1 كاش احتياطي لايستخدم الى في حال نزول السوق ككل وليس نزول شركة معينة للتعديل فيها .
_ 3/1 شركات آمنة (عوائد) ، كاستثمار مدى طويل فهي أمانك في السوق .
_ 3/1 للمضاربة لمن يريد المضاربة ( يومية ، اسبوعية ، شهرية ) .
ب) تحديد نسبة معينة للخسارة القصوى في الشركة بالنسبة لي 7-8% كحد أقصى .
ملاحظة:
كثير من الأشخاص ومن واقع المتابعة بشتى طرقها تجدهم يأخدون قرارات جيدة ، وقد ينصحون أسخاص ويتوفقون بتلك النصيحة ولكن عندما يكون القرار لمحفظتهم بتم التخبط والسبب هو الطمع والخوف من الخسارة بسبب التأثير العاطفي عليهم ، لدا حاولو ولو انه من الصعب أن تعتبر هده ليست بمحفظتك وتوكل على الله .
أتمنى من الله الرزق الوفير للجميع
وارغب فى اضافة سبب اخر للاسف يقع فيه كثير من المبتدئين 
* الاستثمار فى شركة واحدة فقط او شركتين فى قطاع واحد وانما يجب التنويع بين الاسهم والقطاعات.
63.  27-02-2010 03:05 AM#12
  waleedlola2 غير متصلعضو نشيطhttps://s.yimg.com/qn/dvd4arab_images_wide/2stars.gif
تاريخ التسجيل
Nov 2009
المشاركات
355
65.                يا أخوانى هذا الموضوع هام جدا جداو أرجو التركيز فية جيدا
66.                نموذج الرأس والكتفين
67.            
هذا النموج الراس والكتفين هو عباره عن نموذج انعاكاسي اي ان الكتف الايسر يقابله الكتف الايمن .

ويكون اكثر ثقه او موثوق به وهو ايضا يمثل قوة العرض والطلب التي توضح مرحلة السهم في الفتره المطلوبه بحيث يزيد الطلب ثم يتساوى ثم ينخفض و العكس.

ويكون حدوثه كالتالي

يرتفع السهم الى ان يصل لقمة الكتف الايسر وبعدها ينزل السهم الى ان يصل السهم الى خط الرقبه وبذلك يكون قد اسس دعم وهو خط الرقبه وعندها يتدخل المشترين ويرفعو السهم فاذا تجاوزوا قمة الكتف الايسر لمستوى اعلى فيعني بان السهم قد كون الراس في النموذج وبطبيعة الحال فان الارتفاع الكبير يعقبه انخفاض ايضا وهنا يدخل بائعون جدد على السهم والمشترين ايضا تنخفض قوتهم الشرائيه وعزوفهم فيؤدي ذلك الى انخفاض السهم الى نقطة الدعم القديمه او خط الرقبه وهنا يتدخل المشترون لان السهم وصل دعم سابق وقوي ويبداء رالي صغير ومفاجيء ولكن يفشل هذا الرالي في تجاوز نقطة القمه في الراس وبذلك يكون تكون النموذج لان من شروطه ان لا تتجاوز الكتفين نقطة الراس بدون الاخذ في الاعتبار قمم الكتفين فليس شرطا ان تكون متساويه في هذا النموذج ولكن يجب ان لا تكون اعلى من نقطة القمه في الراس.

وعند فشل الكتف الايمن في الوصول لنقطة القمه للراس فان ذلك يؤدي الى خوف المستثمرين والمضاربين وعزوفهم عن السهم ويتعرض السهم لبيع وبداية دخول السهم في الجانب السلبي وما يحدث بعدها يكون عباره عن راليات بسيطه وضعيفه من ضمت انخفاض اكبر.

ولحجم التداول اهمية كبرى في هذا النموذج دون النماذج الاخرى وبالذات عند خط الرقبه والقمم للراس والكتفين. عندما يكون السهم عند نقطة الراس فان التداول يكون ضعيف واقل مما قبل وهذا يدل على ان المشترين بداوء في الانسحاب وكذلك الكتف الايمن يكون اقل مماسبق وهذا ما يجعله غير قادر ان يتجاوز قمة الراس.

اكتمال هذا النموذج يكون عند كسر السهم لخط الرقبه مع حجم تداول كبير .

ونفس الشيء في النموذج المعكوس او المقلوب وهو الذي يكون حدوثه غالبا في الداون ترند. وهو عكس الراس والكتفين العادي الذي يحدث في الاب ترند . من ناحية الشكل وعكسه من ناحية حالة حدوثه.
ونفس الشيء في حجم التداول لاهميته حيث يكون الكتف الايسر مصحوبا بتداول كبير وعند الراس ينخفض التداول ويجب ان يكون عند الكتف الايمن اقل تداولا مما سبق . وعند كسر خط الرقبه يكون ذلك مصحوبا بحجم تداول كبير.
68.             السعر العادل للسهم
69.               

يوجد للسهم الواحد اربعة اسعار كل يوم وهي
سعر الافتتاح ? اعلى سعر ? ادنى سعر ? سعر الاغلاق 
وجميع هذه الاسعار التي تظهر امامك لايمكن الوثوق بها باي حال من الاحوال
لكي تمثل سعر السهم الحقيقي لكل يوم تداول .
اذا ماهو السعر الحقيقي للسهم الذي يمكن الوثوق بة للوصول الى سعر واحد 
فقط
ويكون سعر عادل للسهم ؟ 
هذا السعر هو السعر العادل الذي يمثل السهم لكل يوم تداول .
وهو السعر الذي تمت علية اكبر كمية تداول .
وهو السعر الذي اتفق علية معظم البائعون ومعظم المشترون خلال اليوم الواحد
.
وهو السعر الناتج من عملية قسمة قيمة التداول لكل يوم على كمية التداول .
سوف نطلق على هذا السعر اسم ( السعر المرجح ) .
اذا السعر المرجح = قيمة التداول للسهم خلال فترة معينة / كمية التداول
للسهم خلال نفس الفترة .
وهذا السعر الذي تقوم علية النظرية لتحديد الاسعار المستقبلية ( اعلى ?
ادنى )
تقوم النظرية على مبدئين اساسين وهما :
1 / اذا كان السعر المرجح اليوم اكبر من السعر المرجح امس فهذا دليل على 
ان
قوى الشراء اكبر من قوى البيع وبالتالي فان السهم يمر بحالة تجميع .
وبناء على انة يوجد تجميع على السهم فيتم حساب اعلى وادنى غدا كالتالي :
متوسط سعر التجميع = ( السعر المرجح * 2 ) +( اعلى سعر اليوم * 2 )
اعلى غدا = ( متوسط سعر التجميع / 2 ) ? ادنى سعر اليوم 
ادنى غدا = ( متوسط سعر التجميع / 2 ) ? اعلى سعر اليوم 
2/ اذا كان السعر المرجح اليوم اقل من السعر المرجح امس فهذا دليل على ان
قوى البيع اكبر من قوى الشراء وبالتالي فان السهم يمر بحالة تصريف 
وبناء على انة يوجد تصريف على السهم فيتم حساب اعلى وادنى غدا كالتالي :
متوسط سعر التصريف = السعر المرجح + ادنى سعر اليوم 
اعلى غدا = ( متوسط سعر التصريف / 2 ) ? ادنى سعر اليوم 
ادنى غدا = ( متوسط سعر التصريف / 2 ) ? اعلى سعراليوم 
يوجد هنالك الكثير من الارقام يمكن استنباطها وتحليل حركة اتجاة السهم
بالاعتماد على اللة ثم على السعر المرجح 
وهذة العملية سوف تيسر عليك الكثير في المضاربة اليومية وسوف تعرف متى 
تبيع ومتى تشتري.

طريقه الشراء والبيع وحس السوق

الشراء والبيع بيكون على اساس 3 عناصر:

1- التحليل المالى الاساسى (ويمكنك عمله بنفسك او الحصول عليه جاهزا من مصدر ثقه)

2-التحليل الفنى (ويمكنك عمله بنفسك او الحصول عليه جاهزا من مصدر ثقه)

3- حس السوق وهو اهم عنصر وهو باختصار يعنى الخبره ويتالف من التفاصيل الاتيه:

-حيل التداول ( مثل الشراء اول الجلسه او منتصفها ان تم التوقع بانخفاض اول الجلسه وارتفاع اخرها ومثل الابتعاد عن قافله الجنيه او العشره جنيه، ومثل قراءه الشاشه واسعار الحافه وما يليها لمعرفه نوايا البائعين والمشترين واتجاه الاسعار وتوقع سعر التنفيذ الافضل، ومثل ارتفاعات اوائل الاسبوع غالبا ومتى تعكس، ومثل توقع اثر صعود او هبوط سهم قائد على القطاع او السوق كله، ومثل توقعات حركه التى بلس زيرو ومتى، ومثل توقعات ميكر السهم وحركه صناديق الاستثمار، وتبديل اسهم المحفظه..الخ) وخبره تعاملات الاسهم بشركات السمسره لحفظ الحقوق وتحقيق الاهداف بدون لخبطه

- معرفه الحاله النفسيه للمساهمين (متفائلين/متشائمين، الاسهم الجذابه لديهم ما هى؟، مما يتكونون (تركيبه السوق والسهم منهم اى مساهمين صغار ام كبار كفء ام غير اكفاء) والى اى مدى كفاءتهم (مما يعنى توقع تحركاتهم)، ما هى الاشاعات بينهم واثرها عليهم؟ ما هى السهم الاكثر جاذبيه لهم ولماذا؟

- الحصول على ومتابعه و تقييم الاخبار واثرها على السهم والسوق سواء اخبار سياسيه او اقتصاديه عالميه او اقليميه او وطنيه وكذلك اخبار القطاع والسهم والاهم التقييم التقييم التقييم 

70.                شرح عام عن المؤشرات باختصار ( اشارات شراء والبيع )
71.               
احب ان انوه لكم بأنه لا يصح الإعتماد على مؤشر واحد فقط ،، بل يتم الإعتماد على اكثر من مؤشر من اجل الحصول على قراءة صحيحة خالية من الإشارات الكاذبة او الخاطئة 
مؤشر ستوكاستيك ( Stochastics )
- اشارة شراء = عندما مؤشر ستوكاستيك يهبط تحت 20 % ويصل إلى 5 % ثم يعود إلى الإرتفاع مرة اخرى إلى 20 %
- اشارة شراء = عندما يكون خط K % يقطع من اسفل إلى أعلى خط D %
- اشارة بيع = عندما مؤشر ستوكاستيك يصعد فوق 80 % ويصل إلى 95 % ثم يعود للهبوط مرة اخرى إلى 80 %
- اشارة بيع = عندما يكون خط K % يقطع من أعلى إلى اسفل خط D %
مؤشر التميت ( Ultimate )
- اشارة شراء = عندما مؤشر التميت يهبط تحت خط 30 ثم يرتفع مرة اخرى ويقطع خط 50
- اشارة بيع = عندما مؤشر التميت يصعد فوق خط 70 ثم يهبط مرة اخرى ويقطع خط 50
مؤشر ويليمز ( Williams % R )
- اشارة شراء = عندما يكون R % يقارب 90 % ( والسهم في ترند صعود )
- اشارة بيع = عندما يكون R % يقارب 10 % ( والسهم في ترند هبوط )
مؤشر القمم والقيعان ( Mumentum )
- اشارة شراء = عندما مؤشر مومنتوم يصعد للاعلى قاطعاً خط الصفر .
- اشارة بيع = عندما مؤشر مومنتوم يهبط للأسفل قاطعاً خط الصفر .
مؤشر MFI ( Money Flow Index )
- اشارة شراء = عندما مؤشر التدفق النقدي يكون هابطاً ثم يصعد للاعلى قاطعاً خط ال 20
- اشارة بيع = عندما مؤشر التدفق النقدي يكون صاعداً ثم يهبط للاسفل قاطعاً خط ال 80
مؤشر باربوليك سار ( Parabolic Sar )
- اشارة شراء = عندما مؤشر SAR ينتقل من أعلى السعر إلى اسفله
- اشارة بيع = عندما مؤشر SAR ينتقل من اسفل السعر إلى اعلاه
مؤشر قناة السعر ( Price Channel )
- اشارة شراء = عندما يلامس السهم الشريط السفلي لمؤشر قناة السعر ( دعم )
- اشارة بيع = عندما يلامس السهم الشريط العلوي لمؤشر قناة السعر ( مقاومة )
مؤشر القوة النسبية ( Relative Strength Index )
- اشارة شراء = عندما يقطع مؤشر القوة النسبية خط 30 هبوطاً ثم يغير اتجاهه ويصعد مخترقاً خط ال 30 صعوداً إلى الأعلى .
- اشارة بيع = عندما يقطع مؤشر القوة النسبية خط 70 صعوداُ ثم يغير اتجاهه ويهبط مخترقاً خط ال 70 هبوطاً إلى الأسفل .
مؤشرات المتوسطات المتحركة ( Moving Averages EMA . SMA )
( المتوسط الحسابي البسيط ) ( Simple MA )
- اشارة شراء = عندما مؤشر ( 5/20/50/100/200 ) SMA يصعد للأعلى ويقطع مؤشر السهم 
- اشارة بيع = عندما مؤشر ( 5/20/50/100/200 ) SMA يهبط للأسفل ويقطع مؤشر السهم 
( المتوسط الحسابي الأسي ) ( Exponential MA )
- اشارة شراء = عندما مؤشر ( 5/20/50/100/200 ) EMA يصعد للأعلى ويقطع مؤشر السهم 
- اشارة بيع = عندما مؤشر ( 5/20/50/100/200 ) EMA يهبط للأسفل ويقطع مؤشر السهم
( تقاطع المتوسطات ) ( Simple MA )
- اشارة شراء = عندما مؤشر ( 4 ايام ) EMA يصعد للأعلى ويقطع مؤشر ( 9 ايام ) EMA
- اشارة شراء = عندما مؤشر ( 4 ايام ) EMA يصعد للأعلى ويقطع مؤشر ( 18 يوم ) EMA
- اشارة شراء = عندما مؤشر ( 5 ايام ) EMA يصعد للأعلى ويقطع مؤشر ( 13 يوم ) EMA
- اشارة شراء = عندما مؤشر ( 5 ايام ) EMA يصعد للأعلى ويقطع مؤشر ( 20 يوم ) EMA
- اشارة شراء = عندما مؤشر ( 50 يوم ) EMA يصعد للأعلى ويقطع مؤشر ( 200 يوم ) EMA
-------------------------------
- اشارة بيع = عندما جميع المؤشرات بالأعلى تتقاطع بنفس القيم ،، ولكن تهبط للأسفل مثال 
- اشارة بيع = عندما مؤشر ( 4 ايام ) EMA يهبط للاسفل ويقطع مؤشر ( 9 ايام ) EMA وهكذا
( التقاطع الثلاث للمتوسطات المتحركة ) ( Triple Moving Averages Cross )
- اشارة شراء = عندما مؤشر ( 4 ايام ) EMA يصعد للأعلى ويقطع مؤشر ( 9 ايام ) EMA وبعد ذلك يقطع مؤشر ( 18 يوم ) EMA
- اشارة بيع = عندما مؤشر ( 4 ايام ) EMA يهبط للأسفل ويقطع مؤشر ( 9 ايام ) EMA وبعد ذلك يقطع مؤشر ( 18 يوم ) EMA
مؤشر بولينجر باندز ( Bollinger Bands )
- اشارة شراء = عندما يلامس مؤشر السهم الشريط السفلي لبولينجر باندز نستعد للشراء 
- اشارة بيع = عندما يلامس مؤشر السهم الشريط العلوي لبولينجر باندز نستعد للبيع
- اشارة استعداد = عندما يضيق مؤشر البولينجر باندز على السهم ويكون السهم متذبذباً بينه ونتوقع صعوده او هبوطه ،، ونعرف الصعود والهبوط بالإستعانة ببعض المؤشرات مثل MFI و Macd وغيرها
مؤشر ( Demand Index ) ( DI )- اشارة شراء = عندما يصعد مؤشر DI للأعلى قاطعاً خط الصفر 
- اشارة بيع = عندما يهبط مؤشر DI للأسفل قاطعاً خط الصفر
مؤشر DMI ( Directional Movement Index )
- اشارة شراء = عندما DI+ يقطع DI- ويتجه إلى الأعلى 
- اشارة بيع = عندما DI- يقطع DI+ ويتجه إلى الأعلى 
يتم اضافة مؤشر ADX ( Average Directional Movement index ) لتأكيد قوة الترند 
مؤشر الماكد ( Macd )
- اشارة شراء ( عندما يتقاطع الماكد مع خط الصفر صعوداً إلى المنطقة الموجبة فوق خط الصفر )
- اشارة شراء ( عندما يتقاطع الماكد مع خط اشارته صعوداً ويكون اعلى منه )
- اشارة بيع ( عندما يتقاطع الماكد مع خط الصفر هبوطاً إلى المنطقة السالبة تحت خط الصفر )
- اشارة بيع ( عندما يتقاطع الماكد مع خط اشارته هبوطاً ويكون ادنى منه )
مؤشر الشموع اليابانية ( Qstick )
- اشارة شراء = عندما يكسر مؤشر الشموع خط الصفر ويصعد إلى الأعلى 
- اشارة بيع = عندما يكسر مؤشر الشموع خط الصفر ويهبط إلى الأسفل
73.  27-02-2010 03:04 AM#13
  waleedlola2 غير متصلعضو نشيطhttps://s.yimg.com/qn/dvd4arab_images_wide/2stars.gif
تاريخ التسجيل
Nov 2009
المشاركات
355
75.                التنبؤ بأسعار الأسهم لليوم التالي

من المعروف ان يوجد للسهم الواحد اربعة اسعار كل يوم وهي :
سعر الافتتاح ? اعلى سعر ? ادنى سعر ? سعر الاغلاق 
وحميع هذة الاسعار التي تظهر امامك لايمكن الوثوق بها باي حال من الاحوال لكي تمثل سعر السهم الحقيقي لكل يوم تداول .
اذا ماهو السعر الحقيقي للسهم الذي يمكن الوثوق بة للوصول الى سعر واحد فقط ويكون سعر عادل للسهم ؟ 
هذا السعر هو السعر العادل الذي يمثل السهم لكل يوم تداول .
وهو السعر الذي تمت علية اكبر كمية تداول .
وهو السعر الذي اتفق علية معظم البائعون ومعظم المشترون خلال اليوم الواحد .
وهو السعر الناتج من عملية قسمة قيمة التداول لكل يوم على كمية التداول .
سوف نطلق على هذا السعر اسم ( السعر المرجح ) .
اذا السعر المرجح = قيمة التداول للسهم خلال فترة معينة / كمية التداول للسهم خلال نفس الفترة .
وهذا السعر الذي تقوم علية النظرية لتحديد الاسعار المستقبلية ( اعلى ? ادنى )


تقوم النظرية على مبدئين اساسين وهما :
1 / اذا كان السعر المرجح اليوم اكبر من السعر المرجح امس فهذا دليل على ان قوى الشراء اكبر من قوى البيع وبالتالي فان السهم يمر بحالة تجميع.
وبناء على انة يوجد تجميع على السهم فيتم حساب اعلى وادنى غدا كالتالي :
متوسط سعر التجميع = ( السعر المرجح * 2 ) +( اعلى سعر اليوم * 2 )
اعلى غدا = ( متوسط سعر التجميع / 2 ) ? ادنى سعر اليوم 
ادنى غدا = ( متوسط سعر التجميع / 2 ) ? اعلى سعر اليوم 
2/ اذا كان السعر المرجح اليوم اقل من السعر المرجح امس فهذا دليل على ان قوى البيع اكبر من قوى الشراء وبالتالي فان السهم يمر بحالة تصريف 
وبناء على انة يوجد تصريف على السهم فيتم حساب اعلى وادنى غدا كالتالي :
متوسط سعر التصريف = السعر المرجح + ادنى سعر اليوم 
اعلى غدا = ( متوسط سعر التصريف / 2 ) ? ادنى سعر اليوم 
ادنى غدا = ( متوسط سعر التصريف / 2 ) ? اعلى سعراليوم 
يوجد هنالك الكثير من الارقام يمكن استنباطها وتحليل حركة اتجاة السهم بالاعتماد على اللة ثم على السعر المرجح 
الان قم بادخال اسم السهم الذي ترغب في دراستة وسوف اعطيك نتائج الدراسة ( اعلى وادنى سعر يوم غدا )
وهذة العملية سوف تيسر عليك الكثير في المضاربة اليومية وسوف تعرف متى تبيع ومتى تشتري .
77.  27-02-2010 03:14 AM#14
  waleedlola2 غير متصلعضو نشيطhttps://s.yimg.com/qn/dvd4arab_images_wide/2stars.gif
تاريخ التسجيل
Nov 2009
المشاركات
355
79.                معدل التضخم مؤشر هام للاستثمار
80.                التضخم بالمعنى الاقتصادي هو ضعف القوة الشرائية للعملة، فإذا كان عشر وحدات من عملة البلد تشتري كيلو غرام من اللحم أو فرختين في الزمن الحاضر، ثم ضعفت القيمة الشرائية للعملة بعد سنة وأصبح ثمن كيلو اللحم أو قيمة الفرختين ما يعادل خمس عشرة وحدة من وحدات العملة المحلية، فهذا يعني أن التضخم حدث بمعدل كبير وهو 50%.


لذا فإن المستثمر الذي ربط أمواله لفترة طويلة بعائد مقبول لديه وقت بداية الاستثمار، أصبح خاسرا، ليس بسبب سوء اختياره لقناة الاستثمار، بل لأن عاملا آخر وهو التضخم قد قضى على قدر كبير من قيمة استثماره.
والتضخم أمر لا بد منه، فالأشياء ترتفع أسعارها، فبذلك تقل قيمة النقود أمام السلع، فما كان الإنسان يشتريه منذ ثلاث سنوات بمبلغ 20 دولارا مثلا فإنه الآن غالبا ما يكون بخمسة وعشرين دولارا، وهذا هو التضخم.
والتضخم المقبول والمعقول والمتوقع وجوده يكون صغير المقدار وقد لا يتجاوز نصفا في المائة أو واحدا في المائة في العام، عندما يكون الوضع الاقتصادي للبلد سليما وصحيحا. علما بأن تضخما في حدود 1-2% لا يمكن اعتباره نذير سوء، ولكن في حالة تجاوز معدل التضخم لهذا المعدل فإن هذا يعني وجود خلل اقتصادي كبير.

رعب المستثمرين:
إن ارتفاع معدل التضخم أمر مخيف للمستثمرين لأن التضخم يعني نقصا فعليا في قيمة أموالهم المرتبطة بذلك الاستثمار، وكذلك قلة قيمة العوائد التي ينتظرونها من استثماراتهم. فالبدائل أمام المستثمر عديدة، وعندما يختار أحدها فإنه يربط أمواله السائلة بها، ومن ثم تعود له أمواله وهي أقل قيمة مما كانت عليه، وكان من الأفضل له لو صرفها في مشتريات أخرى، لكان حصل على بضائع ذات قيمة، فلو أنه اشترى فيها سلعا معمرة أو سلعة متشربة لعامل التضخم كالأراضي والعقار لكان ذلك أفضل له.
فلو أن إنسانا استثمر أمواله في سندات تقدم له ربحا مقداره 7% سنويا، وكان معدل التضخم هو 4% فإن ذلك يعني أن ربحه قد انخفض، وأصبح مقداره 3% فقط.
كيف يقاس التضخم:
يقاس التضخم بطريقتين: الأولى وتتم بحساب معدل حساب الأسعار العام، حيث تؤخذ أسعار مجموعة من البضائع المنوعة منها الأطعمة والملابس والوقود والأجهزة مثل الكمبيوتر وكذلك مجموعة من الخدمات كتكلفة غسيل الملابس أو السيارات. وتحسب قيمة شراء هذه البضائع في كل شهر، في أماكن عرضها وبيعها للجمهور، ومن قيمة الشراء للفترات المختلفة والتي عادة تكون شهرا أو فصلا ( ثلاثة أشهر) يعرف مقدار التضخم ومقدار التغير في مجموعة الأسعار وليس في سلعة واحدة فقط. فإن كان هناك انزياح للأسعار نحو الزيادة بمقدار نصف في المائة فإن ذلك يعني أن هناك تضخما بهذا المقدار.
والطريقة الثانية لقياس التضخم: مقياس من المنبع، وهو أخذ عينات من أسعار البضائع وتسعيرها من المنتج الأول، أي مقدار السعر الذي يحدده المنتج لبضاعته، ومن هذه الأسعار الإجمالية يمكن معرفة اتجاه خط الأسعار بالصعود أو الهبوط.
ويحدث أن تنخفض قيمة بعض السلع، فلا يعني ذلك انخفاض في التضخم، لأنه في الوقت نفسه ترتفع أسعار بعض البضائع الأخرى، لذا فإن المعدل لسلعة واحدة لا يؤخذ بالحسبان، ولكن يكون عاملا مهما لمعرفة سبب التضخم أو الغلاء، ومن هنا نسمع عن الضغوط الكبيرة على منتجي البترول، وذلك في محاولة من الدول الأخرى المشترية أو المستهلكة للبترول لتخفيض أسعاره، لأنه أحد السلع التي أدت إلى ارتفاع مؤشر التضخم.

أسباب التضخم:
أسباب التضخم عديدة منوعة، منها ما يرجع لأسباب اقتصادية داخلية، ومنها ما يكون حلقة من حلقات الارتباط بالاقتصادي العالمي.
فمن المعروف أن التضخم يظهر في أوقات الأزمات الاقتصادية، عندما لا يكون هناك ثقة في الحكومات، أو أن الحكومات تعالج العجز في ميزانياتها بطباعة مزيد من الأوراق النقدية، وهذا يرفع الأسعار لأن النقود المتوفرة هي قيمة السلع والبضائع الموجودة، فكلما زاد النقد بدون زيادة في كمية البضائع سيكون ارتفاع الأسعار أمرا لا مفر منه.
التضخم بالمعنى الاقتصادي هو ضعف القوة الشرائية للعملة، فإذا كان عشر وحدات من عملة البلد تشتري كيلو غرام من اللحم أو فرختين في الزمن الحاضر، ثم ضعفت القيمة الشرائية للعملة بعد سنة وأصبح ثمن كيلو اللحم أو قيمة الفرختين ما يعادل خمس عشرة وحدة من وحدات العملة المحلية، فهذا يعني أن التضخم حدث بمعدل كبير وهو 50%.
لذا فإن المستثمر الذي ربط أمواله لفترة طويلة بعائد مقبول لديه وقت بداية الاستثمار، أصبح خاسرا، ليس بسبب سوء اختياره لقناة الاستثمار، بل لأن عاملا آخر وهو التضخم قد قضى على قدر كبير من قيمة استثماره.
والتضخم أمر لا بد منه، فالأشياء ترتفع أسعارها، فبذلك تقل قيمة النقود أمام السلع، فما كان الإنسان يشتريه منذ ثلاث سنوات بمبلغ 20 دولارا مثلا فإنه الآن غالبا ما يكون بخمسة وعشرين دولارا، وهذا هو التضخم.
والتضخم المقبول والمعقول والمتوقع وجوده يكون صغير المقدار وقد لا يتجاوز نصفا في المائة أو واحدا في المائة في العام، عندما يكون الوضع الاقتصادي للبلد سليما وصحيحا. علما بأن تضخما في حدود 1-2% لا يمكن اعتباره نذير سوء، ولكن في حالة تجاوز معدل التضخم لهذا المعدل فإن هذا يعني وجود خلل اقتصادي كبير.


علاج التضخم:
تعمل الدول ذات الاقتصاد الحر والقوي على متابعة مؤشرات الأسعار لمعرفة التضخم ومقداره ومنشئه، ومن هنا يبدأ العلاج.
تتخذ الدول الرأسمالية معدل الفائدة وسيلة للحد من التضخم، فتتعامل بمعدل الفائدة بالزيادة أو النقصان لكي تعالج التضخم، فعندما يكون هناك علامات تضخم بدأت في الظهور، فإن البنك المركزي يعمل على زيادة نسبة الفائدة، والحكمة من ذلك هو الرغبة في سحب الأموال من السوق وتوجيهها إلى عملية توفير أو استثمار، فعندما تكون أسعار الفائدة عالية فإن الإغراء في الاستثمار سيرتفع لكبر الفائدة العائدة على المستثمر
82.  27-02-2010 03:15 AM#15
  waleedlola2 غير متصلعضو نشيطhttps://s.yimg.com/qn/dvd4arab_images_wide/2stars.gif
تاريخ التسجيل
Nov 2009
المشاركات
355
84.                شرح مصطلحات الميتاستوك

file وتعني ملف وتوجد بها مجموعة من الخيارات المتعلقة بالحفظ والفتح والطباعة وغيرها
Edit وتعني تحرير وتوجد بها مجموعة من الخيارات المتعلقة بالنسخ واللصق وغيرها
View وتعني مشاهدة وتوجد بها مجموعة من الخيارات المتعلقة بالتكبير والتحديث لسعر السهم وغيرها
Insert وتعني أدراج وتوجد بها مجموعة من الخيارات المتعلقة بأدراج المؤشرات وغيرها
Format وتعني صيغة وتوجد بها مجموعة من الخيارات المتعلقة بتغيير مظهر الميتاستوك وتتغير طريقة المشاهدة
Tools وتعني أدوات وتوجد بها مجموعة من الخيارات المتعلقة بالتحليل الفني 
Window وتعني نافذة وتوجد بها مجموعة من الخيارات المتعلقة بالتحكم بالنوافذ ووضع أكثر من أطار
Help وتعني مساعدة وتوجد بها مجموعة من الخيارات المتعلقة بالدعم الفني و المساعدة وزيارة موقع الشركة وغيرها .

القائمة الأولى File ( ملف ) ويحتوي على التالي :

1. New ( جديد ) ويتفرع منها 
a. Chart ( رسم بياني ) ووظيفته فتح مخطط بياني لأي شركة موجودة في قاعدة البيانات

d. Browser ( استكشاف ) يقوم بتحميل بعض المخططات البيانية لبضع الشركات من الإنترنت ( غير مفيد لنا )

2. Open ( فتح ) ويقوم بفتح مخطط بياني لأي شركة موجودة في قاعدة البينات ..
3. Close ( إغلاق ) ويقوم باغلاق المخطط البياني للشركة الحالية الموجودة في واجهة الميتاستوك ( مثلاً هنا شركة املاك للتمويل .
4. Close All (إغلاق الكل ) يقوم باغلاق كل المخططات البيانية التي قمنا بفتحها مرة واحدة .
5. Save ( حفظ ) يقوم بحفظ المخطط البياني الحالي الذي نعمل عليه .. وجميع التغييرات التي قمنا بها مثل اضافة بعض المؤشرات بحيث اذا فتحناه مرة اخرى .. نجد نفس ما عملناه سابقاً
6. Save AS ( حفظ باسم ) ويقوم بحفظ المخطط البياني الحالي بأي صيغة نريدها مثلا بصيغة تشارت .. او قالب ..
7. Save All ( حفظ الكل ) ويقوم بحفظ جميع المخططات البيانية التي نعمل عليها حاليا ( نفس الوظيفة السابقة )
8. Save As Html ( حفظ بهيئة صفحة انترنت ) وهذا مهم اذا اردنا وضع الصورة في اي شرح في المنتدى مثلاً .
9. Change Security ( تتغير الشركة ) ويتفرع منه التالي :

a. Choose ( اختيار ) سوف يظهر لنا مربع على اليسار وفيه رموز جميع الشركات .. نفس الرموز المدرجة في البورصة ونضع الرمز يدويا او نختاره وسوف يفتح لنا الشركة المحددة التي نريدها
b. Next ( التالي ) ويقوم بفتح المخطط البياني التالي في الترتيب للمخطط المفتوح لدينا حاليا .
c. Previous ( السابق ) ويقوم بفتح المخطط البياني السابق في الترتيب للمخطط المفتوح لدينا حالياً .
10. Edit Layout ( تحرير الطبقة )
11. Page Setup ( اعداد الصفحة ) يقوم بتغيير بعض الإعدادات على صفحة المخطط البياني من حيث المظهر
12. Print Preview ( مشاهدة الطباعة ) نقوم بمشاهدة شكل المخطط البياني قبل ان نطبعه
13. Print ( طباعة ) يقوم بطباعة المخطط البياني والمؤشرات المطبقة عليه .
14. Send ( ارسال ) يقوم بارسال المخطط البياني الحالي إلى برنامج البريد الأوتولك لارساله إلى ايميل اخر .
15. قائمة اخر4 ملفات والمخططات البيانية التي تم فتحها 
16. Exit ( خروج ) اغلاق برنامج الميتاستوك بالكامل 

القائمة الثانية Edit ( تحرير ) ويحتوي على التالي :

1. Undo ( إلغاء ) وظيفته ان يقوم بالغاء اخر خطوة قمت بها
2. Redo ( إعادة ) وظيفته أن يقوم بإعادة اخر خطوة قمت بها
3. Cut ( قص ) وظيفته يقوم بقص الذي تقوم بتحديده
4. Copy ( نسخ ) يقوم بنسخ الذي تقوم بتحديده
5. Past ( لصق ) يقوم بلصق الذي قمت بنسخه سابقاً
6. Past Special ( لصق خاص ) يقوم بلصق الذي قمت بنسخه بخيارات اكبر
7. Delete ( حذف ) يقوم بحذف ما تقوم بتحديده
8. Delete All ( حذف الكل ) يقوم بحذف كل شي في الصفحة الحالية التي تعمل عليها

بهذا نكون شرحنا قائمة Edit بالكامل والأن ننتقل إلى القائمة الثالثة ..

القائمة الثالثة View ( مشاهدة ) ويحتوي على التالي :

1. Crosshairs ( المؤشر المتقاطع ) يحول المؤشر إلى علامة زائد متقاطعة كبيرة وتتيح لك قراءة المخطط البياني اكثر
2. Data Windows ( نافذة البيانات ) وتقوم بفتح نافذة صغيرة فيها جميع بيانات السهم لكل يوم عندما توجه المؤشر على اي يوم في المؤشر سوف تشاهد اسعار الإفتتاح والأعلى والإغلاق وغيرها
3. Full Screen ( شاشة كاملة ) يقوم بفتح المخطط البياني بحجم شاشة كاملة
4. Full Desktop ( سطح مكتب كامل ) يقوم بفتح المخطط البياني بحجم سطح المكتب
5. Expert Commentary ( تعليق الخبير ) يقوم بتوفير بعض التعليقات التحليلية اعتماداً على المؤشرات المضافة فيه ( باللغة الإنجليزية )
6. Status Bar ( شريط الحالة ) وهو اخر شريط باسفل برنامج الميتاستوك 
7. Tool Bars ( شريط الادوات ) وفيه مجموعة من اشرطة الأدوات التي تساعدك على اداء عملك بطريقة اسرع .
8. Refresh Data ( تحديث البيانات ) ويقوم بتحديث بيانات السهم الحالي 
9. Rescale Y- Axis ( تغيير المقاس ) ويقوم بتغير مقاس المخطط البياني وقت الحاجة .
10. Zoom ( تكبير تصغير ) ويتيح لك تكبير وتصغير المخطط البياني فقط اضغط على القائمة المتفرعة وسوف يتغير شكل الماوس اضغط وحدد المنقطة التي تريد تكبيرها ثم قم بتحرير الماوس وسوف يتم تكبيرها .

القائمة الثانية Insert ( إدراج ) وتحتوي على التالي :

1. Indicators ( المؤشرات الفنية ) وتحتوي على مجموعة كبيرة من المؤشرات الفنية المعتمدة من المحللين عند الضغط عليها سوف تظهر لنا قائمة جديدة نختار منها المؤشر الذي نريده على اليسار مثلا (Macd) ثم من القائمة اليمنى نختار New Inner Window وسوف نشاهد انه فتح المؤشر في صفحة مصغرة بجوار مؤشر سعر السهم
2. Security ( مخطط بياني ) يقوم بفتح مخطط بياني لاي شركة تريدها .
3. بعد ذلك سوف نشاهد قائمة طويلة من المؤشرات مثل خطوط فيبوناتشي والمرواح وغيرها العديد وسوف نشرحها لاحقاً في مواضيع اخرى على حسب قدرتي وعلمي .

بهذا نكون شرحنا قائمة Insert بالكامل الأن ننتقل إلى القائمة الخامسة ..

القائمة الثانية Format ( صيغة ) وتحتوي على التالي :
1. Selected Object ( الأشياء المحددة ) ويقوم بتغيير خصائص الأشياء التي نحددها على سبيل المثال نقوم بالضغط مرة واحدة بالماوس على مسار السهم ( الشريط المكون من خطوط لسهم املاك مثلا ) سوف تظهر لنا القائمة الموضحة في الصورة :

نقوم بتغيير علامة عرض مسار السهم مثلا نريد ان نختار الشموع اليابانية للسهم بدلاً من الأشرطة السابقة نختار مثل ما هو موضح في الصورة Candlestic k ثم سوف نشاهد لونين 

نغيرهما إلى لون الأزرق للخيار الأول يدل على ان السهم في هذا اليوم صعود ( سعر الإغلاق اعلى من سعر الإفتتاح )

ونغير اللون الثاني إلى اللون الأحمر الذي يدل على ان السهم في هذا اليوم هبوط ( سعر الإغلاق اقل من سعر الإفتتاح )

وبنفس الطريقة فإن Selected Object يقوم بتغيير خصائص اي شي نضغط عليه مرة بالماوس .

2. Chart window ( نافذة السهم ) يقوم بتغيير خصائص الصفحة التي نعمل عليها وتقدر استكشاف هذا الخيار بنفسك
3. inner windows يقوم ايضاً بخصائص تغيير اللون للنوافذ الأخرى غير نافذة السهم
4. Prices ( الأسعار ) يقوم بتغيير مؤشر السهم إلى الشموع اليابانية او على شكل خط وغيرها 
5. X-Axis يقوم بتحديد الفترة الزمنية لمشاهدة التشارت مثلا نريد تحديد مشاهدة التشارت من يوم 20/5/2005 إلى يوم 6/6/2005 مثلا .. وهناك خيارات اخرى .
6. Left Y-Axis يقوم بتحديد الخطوط العرضية وتغيير لونها للتشارت
7. Right Y-Axis نفس الخاصية السابقة 
8. Data window ( نافذة البيانات ) يقوم بتغيير خصائص البيانات وعرضها
9. Indicator Quicklist ( القائمة السريعة للمؤشرات الفنية ) ويسمح لك بتحديد المؤشرات المهمة التي تريد ان تعرض لك في خانة العرض السريع والتي تستخدمها بكثرة ( سوف يتم شرح القائمة السريعة )

القائمة الثانية Tools ( أدوات ) وتحتوي على التالي :

1. The Downloader ( محول البيانات ) يقوم بتحويل البيانات من صيغ اخرى إلى صيغة خاصة بالميتاستو ك وهو برنامج اضافي 
2. Expert Advisor ( نصائح المحلل ) وهو يقوم بتحويل المؤشرات الفنية إلى صيغ سهلة تستطيع ان تقرأها بكل سهولة بدون اي خبرة كبيرة في المؤشرات الفنية .
3. Indicator Builder ( باني المعادلات ) يقوم ببناء مؤشرات خاصة عن طريق اضافتك لمعادلات متعارف عليها .. ( سيتم شرحها في موضوع مستقل )
4. OptionScop e برنامج مرافق للميتاستوك 
5. Enhanced System Tester ( بيع وشراء افتراضي ) يسمح لك بالبيع والشراء خيالياً لتجرب نفسك ( لست متأكد والأغلب انه متعطل )
6. The Explorer ( المستكشف ) يقوم بالبحث عن سهم معين من الأسهم المخزنة لديك والذي يطابق مؤشراً معيناً . مثلا تريد ان يبحث لك عن سهم يعطيك اشارة شراء باستخدام الماكد . ( سيتم شرحه في موضوع مستقل )
7. MetaStock community ( جالية الميتاستوك ) اعتقد انه خاص بأعضاء الميتاستوك والذين يستخدمونه حول العالم والله اعلم ..
8. Update Symbol Data ( تحديث ملفات الأسعار ) لا تعمل حالياً لان ليس لدينا اي اشتراك في اي شركة توفير بيانات يومية او لحضية
9. Default Colors & Styles ( استعادة الإفتراضيا ت ) ويقوم باستعادة كل شي افتراضي تم وضعه من مصنع البرنامج .
10. Options ( خيارات ) لتغيير الخصائص العامة للبرنامج للمتقدمين .

القائمة الثانية Window ( نوافذ ) وتحتوي على التالي :

1. New Window ( نافذة جديدة ) ويقوم بفتح اطار جديد من نفس السهم الذي تقوم بالعمل عليه 
2. Cascade يقوم بوضع جميع الإطارات لجميع الأسهم التي فتحتها على شكل متتاليات حسب الرمز الموضح بجوار الكلمة
3. Column يقوم بترتيب اطارات الاسهم على شكل اعمدة بجوار بعضها
4. Stack يقوم بترتيب اطارات الأسهم على شكل صفوف عرضية فوق بعضها
5. Tile يقوم بترتيب اطارات الأسهم على شكل مربعات في نفس الإطار
6. Auto Tile يقوم بترتيب اطارات الأسهم بشكل تلقائي .. حسب ما يراه الأفضل
7. Arrange Icons يقوم بتسوية الإطارات وترتيبها ايضاً
8. New Inner Windows يقوم بادارج صفحة مصغرة داخلية تستطيع فيها اضافة ما تريد
9. Arrange Inner windows يقوم بتوزيع الأطارات الفرعية داخل الإطار الواحد بشكل يسمح برؤيتها بصورة جيدة
10. وفي القسم الأخير نشاهد جميع التشارتات والتي نعمل عليها حالياً وسوف نشاهد علامة صح بجوار الصفحة التي تظهر امامنا في العمل 

القائمة الثانية Help ( مساعدة ) وتحتوي على مجموعة من الخيارات مثل زيارة موقع الشركة او الحصول على تعليمات عن الميتاستوك باللغة الإنجليزية ومعرفة رقم الإصدار


إرسال تعليق